“منزل الجدار” حصنٌ منيع في وجه الفضوليين

3

في فترةٍ زمنيةٍ وجيزة لا تتعدى السنة..قام الفريق المعماري من شركة Formwerks Architects بهدم المنزل القائم على طول شارع الأمير ويلز في سنغافورة، وتشييد منزلٍ آخر بدلاً منه بمساحة 370 م2 تستوعب حتى ستة أفراد، ويدعى هذا المنزل منزل “الجدار”.

إذ قام كلٌ من Alan Tay و Jessica Leong و Whei Huong باعتماد استراتيجية فريدة تقوم على جعل المنزل منطوياً على نفسه، ومنفصلاً عن الجوار الذي يقتصر بدوره هنا على شارع الأمير ويلز، باستثناء بعض الفتحات على الجوانب، كما تمت تهوية وإضاءة بقية أجزاء المنزل بشكلٍ غير مباشر من خلال بعض الفتحات على شكل شقوق، الأمر الذي يحصّن المنزل بشكلٍ فعال من نظرات الفضوليين، فضلاً عن السماح بدخول ضوء النهار والتهوية الطبيعية.

من جهةٍ أخرى، لقد ركز فريق العمل على رفدنا بشكلٍ بسيط تقليدي، يكشف عن فراغٍ داخلي أكبر مع الحفاظ على الحد الأدنى من حجم الواجهة، كما ويمكننا رؤية التسطيح المتعمّد بالنظر إلى الكسوة، كنقيضٍ للفوضى التي تعمّ الضواحي التي يسكنها أبناء الطبقة المتوسطة.

وكان أحد أهم التحديات التي وقفت في وجه “منزل الجدار” هو شكل السقف، تبعاً لمتطلبات التخطيط والتصميم العمراني، وما كان من فريق العمل إلى أن اعتمد السقف المزدوج، الذي ضم بدوره قاعة خاصة بالأسرة في العليّة، في حين تنحدر واجهة السقف بعيداً عن الجدار الفاصل، الأمر الذي فسح المجال أمام تشكيل شرفة على السطح وبركة للسباحة.

أخيراً نلاحظ بأن المساحات الرئيسية قد تمّ توزيعها على طول الجدار الفاصل، بينما تستفيد هذه المساحات في الوقت نفسه من المساحات الفارغة في أمور التهوية والإضاءة غير المباشرة، وعلاوةً على ذلك، تمّ تنظيم الحمامات الملحقة على طول الواجهة الغربية في الطابق العلوي، لامتصاص أكبر قدر من أشعة الشمس، وتخفيف الحمل عن غرف النوم.

إقرأ ايضًا