وحش السماء… على الأرض!

1

حتى بعد صناعة طائرة Airbus350، لا تزال طائرة البوينغ 747 الطائرة النفاثة الأكثر شهرة في العالم، فمن منا لم يحلم بركوب “وحش السماء”؟

في حال فاتتك فرصة تحقيق هذا الحلم، يمكنك أن تستمتع بزيارة بقايا إحدى طائرات بوينغ 747 المتحطمة، فقد قام فريق Studio of Environmental Architecture بتظليل جدران منزل في ماليبو باستخدام أجنحة هذه الطائرة، ويقع هذا المنزل وسط قطعة أرض منحدرة تمتد على 55 فدان وتطل على سلسلة من الجبال القريبة وجزر من المحيط الهادئ، في حين قام باستخدام أجزاء من ذيل الطائرة لتظليل غرفة النوم الرئيسة، أما جسد الطائرة فيظلل من جهته غرفة الضيوف.

ومن الملفت أيضاً حيال هذا المنزل، تحويل غرفة القيادة إلى غرفة للتأمل يتخللها ملقف كبير على حافة الموقع، الذي كان ملكاً للمصمم Tony Duquette، وهو مصمم أمريكي غريب الأطوار قام بتطوير ما يزيد على 21 كلتة فريدة من نوعها تتضمن مجموعة من الأشياء التي يعثر عليها من جميع أنحاء العالم، ففي عام 1995 على سبيل المثال دمر حريق ماليبو كل شيء باستثناء بعض الكتل الفولاذية التي تشبه المعابد، وقد قام Duquette بجمع كل ما عثر عليه من بقايا الحرب وجعلها تبدو كما لو كانت الكتل التقليدية للشعوب الأصلية.

أما فريق Studio of Environmental Architecture فقد قام بالاستفادة من كتلة طائرة بوينغ محطمة لصالح امرأة مولعة بالأشكال المنحنية، وسرعان ما بات جناح الطائرة معلقاً فوق مجموعة من الجدران الإسمنتية، تدعمه إطارات فولاذية مثبتة على الجناح حيث كانت المحركات مثبتة فيما مضى.

وبذلك سوف تكون هذه الطائرة، أول طائرة بوينج 747 يتم استغلالها بالكامل، بسعر اقتصادي للغاية (أقل من 50 ألف دولار) مقارنةً بالميزات الكبيرة التي تحظى بها، ونقصد هنا من الناحية البيئية، فالمواد المستخدمة 100% مكررة، كما ولم يكن هناك حاجة لاستخدام مواد إضافية، فالكتلة مبنية أصلاً من الألف إلى الياء، باستثناء قيام فريق Studio of Environmental Architecture بدمج الطاقة الشمسية والتدفئة والتهوية الطبيعية المشعة وكذلك الزجاج العالي الأداء ما بين الكتلة والسقف.

فما رأيكم بزيارة وحش بوينغ هذا هذه المرة للأرض؟

إقرأ ايضًا