صندوق تايتشونغ للمعلومات

3

من المفترض أن يتم تحويل موقع مطار تايتشونغ في تايوان إلى مشروعٍ تطويري يمتد على 600 فدان، ويحمل اسم “منتزه البوابة”.

لكن حديثنا اليوم ليس عن المنتزه نفسه على الإطلاق، بل حول مشروعٍ خاص أعدّه فريق ستان ألن المعماري، في محاولةٍ لتصميم مكانٍ عام مخصص لاحتضان عامة الناس وتثقيفهم حول مشروع “منتزه البوابة”.

فبميزانية متواضعة لم تتجاوز المليون دولار، استطاع المصممون ابتكار حلٍّ فريد يحوّل إحدى هنغارات الطائرات القديمة في الموقع إلى مركز معلومات مكتسٍ بالخيزران، يحمل اسم “صندوق تايتشونغ للمعلومات”.

ويتميز هذا التصميم الفريد بملاقاته لمختلف وأهم الأهداف المستدامة ضمن كتلةٍ توحي بصورة ما سيتم إنجازه في العشرين عام القادمين مع الانتهاء من المشروع التطويري المُنتظر.

تتلخص الفكرة الأساسية في إصلاح محطة المطار وتحويلها لمكانٍ ملائم لعرض التطورات الخضراء المقترحة، ولكن عندما تكون الميزانية متواضعة لهذه الدرجة، يكون على فريق التصميم التشمير عن سواعدهم والبدء بالعمل الجاد.

فقد تضمن التصميم إضافة منصة مراقبة من الخيزران والفولاذ، إلى جانب صالة عرض ومدرج، وفي الوقت الذي يملي فيه استخدام المكان ضرورة اعتماد بنى فوقية من الفولاذ، كان اختيار الخيزران المحلي خياراً مثالياً لإنشاء نظام الجدران، فهكذا يمكن لخصائص الخيزران الترابية الناعمة أن تتناقض بطريقة رائعة مع المساحة الفولاذية والزجاجية الضخمة.

هنا تجدر بنا الإشارة إلى أن عملية تزويد الزوار بالمعلومات لا تقتصر على الداخل، إذ يقع المركز في موقعٍ قريبٍ للغاية من موقع المشروع التطويري، مما يسمح للزوار باستراق النظر بأنفسهم على أرض المشروع.

أما عن وظيفة المدرج، فمن شأنه احتضان الفعاليات والنشاطات المختلفة، في الوقت الذي ستتحتضن فيه صالات العرض تركيبات عديدة تشرح أحدث تقنيات البناء الخضراء.

وبالتطرق للأرقام، تمتد هذه المساحة المؤقتة على 12 ألف قدمٍ مربع، وتحتضن في أرجائها 40 ألف قطعة من الخيزران، التي تم ربطها مع بعضها البعض لتقدم مساحات متنوعة، وكل ذلك بكلفة تقدّر بـ 80 دولار للقدم المربع الواحد.

يُذكر أن صندوق المعلومات هذا من المفترض أن يبقى في مكانه لمدة عامين، وسيتم تفكيكه بعدها، ليتم استخدام الخيزران في أماكن أخرى ويُعاد تكرير الفولاذ.

وهذا ما يجعل المكان صديقاً للبيئة مئة بالمئة…

إقرأ ايضًا