في هذا المنزل ما من مواد بناء جيدة أو سيئة بالمطلق!

0

تنتشر في بيونس آيرس طبوبولوجية بناء تدعى PH، حيث تصطف المنازل بمحاذاة بعضها بمخططات ضيقة وطويلة وتربطها ببعضها بممرٍ. وفي حالة منزل Min House فإنه يقع وسط هذا التخطيط بين مجموعة منازل دون اتصالٍ مباشرٍ بالشارع، وينفتح على فنائه الخاص. وبمساحة أرضٍ تبلغ بالكاد 7 مترات ×6 متر.

ينقسم المنزل إلى طابقين: الأرضي ويضم مطبخاً وغرفة طعام وغرفة معيشة، والطابق الأول فيه غرفة النوم كجزءٍ من التصميم القديم. وقد عملت شركة Pop-Arq المعمارية الأرجنتينية على إضافة جزءٍ جديدٍ للمنزل في طابقه الأول كعليةٍ وفناءٍ خارجي.

بلا أي شكٍ يبدو الجزء المُضاف حديثاً إلى المنزل من الصفائح الحمراء براقاً، ويضم مرافقاً كالتواليت والحمام والسلالم ومساحة تخزين. وقد ساعدت فكرة استخدام مواد رقيقة خفيفة الوزن في تركيب البنية الجديدة على إفعام المكان باتساعٍ أكبر وجعله أكثر عملية.

فيما يخص أغلب الأثاثات الخشبية والمعدنية كالخزائن والمراحيض وأدوات الغسيل وأحواض زراعة الزهور فقد تم تصنيعها من مواد مكررة من المنزل القديم، ونجدها متوزعةً في كل جنبات الأقسام الجديدة في المنزل مُعززةً الشعور بحميمية البيئة الداخلية في المنزل للمعيشة، لتخلق بذلك الكثير من الوظائف الجديدة للأماكن.

كما تسمح إحدى النوافذ المفتوحة بين الطابقين باتصالٍ مباشرٍ بين غرفة المعيشة والفناء، مما يزيد من مرونة التصميم ويخلق فسحةً خارجيةً كبيرةً ومتميزةً للتمتع بأجواء بيونس آيرس الجميلة.

في النهاية نشير إلى أن ألطف ما في التصميم هو كون جميع المواد المستخدمة في التنفيذ مواداً عمليةً تتوفر بكثرةٍ في أقرب الأسواق المحلية، وذلك بناءً على الفلسفة القائلة بأنه لا توجد مواد بناءٍ سيئة وأخرى جيدة مطلقاً. ولكن تبقى الفكرة الحاسمة في كيفية استخدام المادة المناسبة في المكان المناسب، وبأكثر طريقةٍ وظيفيةٍ معبرة.

إقرأ ايضًا