إطلالة من نوعٍ خاص في منزل Rodríguez Harvey

2

في مدينة Tunquén البحرية في التشيلي وعلى مساحة 5,000 قدم تربيعي يمكنك أن تعثر على منزل Rodríguez Harvey بمجرد مرورك من الطريق السفلي قادماً من البحر، حيث يقع المنزل في الطريق العلوي مستفيداً من علوّه ليشرف على المحيط على نحوٍ ساحر.

ولمعرفة طقس المنطقة قبل أن تحزم أمتعتك وتنطلق باتجاه المنزل الفريد، يمكننا القول بأنها منطقةٌ شبه جافة تقتصر المشاهد الخضراء فيها على الأشجار المحلية، كما وتتميز بالرياح القوية والباردة القادمة من الجهة الشرقية الجنوبية.

أما وبوقوع المنزل في جهة الجنوب، فإن المناظر الطبيعية الوحيدة التي يحظى بها ساكني المنزل تكاد تكون محصورةً بهذه الجهة كون هذه المنطقة تقع في نصف الكرة الجنوبي، وبالتالي فإن الشمس تأتي دائماً من جهة الشمال، حيث يمكننا أن نلاحظ بأن هذا الوضع الجغرافي يحدد التصميم، ويُعزا ذلك لأن المنزل يجب أن يكون مفتوحاً أو مرئياً إلى الجنوب بهدف تحصيل نسبة مشاهدة أكبر بالإضافة إلى أنه يجب أن يكون مفتوحاً على الضوء القادم من الشمال من الجهة الخلفية للمنزل.

وبهدف تحقيق ذلك، نلاحظ بأن التصميم يتمحور حول ثلاثة أجزاء:

1. تأمين هيكل شبكي من الأعمدة والعوارض الخشبية والتي تقوم بتشكيل قاعدة لخطة التصميم، ويضمّ بدوره المساحات الخارجية من المنزل مثل المدخل والتراسات.

2. ثلاثة كتل في داخل هذه الشبكة والتي تحتوي على مساحات المنزل الرئيسية وهي مساحة المعيشة وغرف النوم، كما وتتميز هذه الكتل بارتفاعها عن البقية بهدف تحصيل الضوء من الجزء الخلفي للموقع.

3. ثلاثة كتل خدمية تضم المطبخ والحمامات وترتبط مع المساحات الرئيسية الثلاثة من المنزل بشكلٍ مباشر.

كما وقد حاول فريق العمل في Loi Arquitectos أن يلبي احتياجات الزبون الذي طلب تنفيذ مساحة واحدة يندمج فيها المطبخ ومساحة المعيشة، إلى جانب تراسٍ خارجي لدرء الرياح القوية وغرفة نومٍ رئيسية وواحدةٌ أخرى بعيدة الأصوات والضجيج بهدف تأمين مساحةٍ من الخصوصية للسكان.

في حين ينتج عن هذه الكتل الثلاثة الرئيسية، ثلاثة مساحاتٍ داخلية شبه خارجية، والتي تتجسد بشخص التراسات وممرات الوصول والموزعات بين غرفتي النوم، من جهةٍ أخرى، فقد تمّ تدعيم هذه التراسات في وجه الرياح بواسطة النوافذ الخشبية المصحوبة بألواحٍ زجاجية كبيرة إلى جانب شجرةٍ فريدة في الخارج.

بينما ولدرء أشعة الشمس في فصل الصيف، فقد تمّ ابتكار عوارض مائلة والتي تسمح فقط بدخول أشعة الشمس في فصل الشتاء، كما وتحظى مساحة المعيشة بارتفاعٍ مزدوج يؤمن للسكان الاستمتاع بضوءٍ طبيعي، ويحمي التراس بشكلٍ جانبي من الرياح القادمة من الجهة الجنوبية الشرقية، في حين تقع غرفة الطعام والمطبخ مباشرةً فوق مساحة المعيشة، مما يسمح بإطلالةٍ غير مقيدة بفعل مفروشاتها.

وبالوصول إلى غرفة نوم الضيوف، فقد استفاد فريق العمل من ارتفاعها الشاهق بابتكار عليةٍ صغيرة لوضع سريرٍ للأطفال، حيث يقوم المر الداخلي في المنزل بتحصيل نسبةٍ لا بأس بها من الضوء القادم من الشمال من خلال المساحة التي تفصل غرفتي النوم عن بعضهما.

وأخيراً يسترعي انتباه زائر منزل Rodríguez Harvey غلبة الطابع الخشبي بفعل استخدام خشب الصنوبر في الداخل إلى جانب استخدام الورنيش القاتم في الخارج، كما ويمكنه الوصول إلى المنزل الرئيسي عن طريق ممرٍ مخصصٍ للمشاة يفصله عن حجرته الخاصة والمنعزلة تماماً.

إقرأ ايضًا