مشروعٌ سكنيٌّ خاص بأمهات غرينلاند وأولادهن الفقراء

2

إنه مشروعٌ تم تصميمه خصيصاً لتأمين سكنٍ لائقٍ للنساء الفقيرات وأولادهن في نوك عاصمة غرينلاند تحت اسم “منزل العائلات”, إذ قامت شركة Fantastic Norway بتصميم المنازل كجزءٍ من عملية تطوير عاصمة البلاد.

حيث قام المعماريون بتصوّر المبنى ليكون مضيافاً ومعطياً للأمان بهدف خلق بيئةٍ حاضنةٍ وآمنةٍ للنساء الفقيرات وأطفالهن, وبناءً عليه جاءت فكرة التصميم بتقسيم المنزل إلى أبنيةٍ أصغر حجماً لخلق إطارٍ تصوّريٍّ لتجمعٍ من العائلات الصغيرة التي ستلتحم مع بعضها لتخلق بنيةً أكبر حجماً.

هنا لابد لنا من الإشارة إلى أنه قد تم تأسيس هذه الشبكة الإجتماعية بهدف خلق بيئةٍ للتعلم والتطوير لكلٍ من الأمهات وأولادهن, ففي هذه البيئة ستتمكن العائلات من العيش والتعلم والدفاع عن نفسها بنفسها, لتعيش حياةً مستقلة في نهاية المطاف.

أما من حيث الوظائف البرمجية الأساسية للمجمع فقد تمثّلت من الناحية التصورية بخلق نطاقٍ من المناطق الإجتماعية وأماكن التجمعات حيث تجتمع العديد من الوظائف المنوّعة وتحدث العديد من اللقاءات. في حين تتمثّل الوظائف الشائعة في المبنى بالمطابخ وساحات اللعب وغرف الجلوس التي تهدف جميعها لبناء الكثير من العلاقات الإجتماعية من أجل إعادة قاطني المشروع مجدداً إلى مجتمعاتهم.

علاوةً على كل ذلك، يؤمن المبنى ملجاً لهؤلاء الناس يحميهم من ظروف المناخ القاسي الذي يخيم على تلك المنطقة, حيث تتميز كتلة البناء بكثافتها وانغلاقها من جهة الشمال, في حين تتمتع المساحات الخارجية بتوجهها نحو الجنوب وحمايتها من الرياح القوية والمطر في المنطقة الجنوبية الغربية.

لابد من الإشارة أخيراً إلى أن كتلة المبنى تنقسم لتسمح للضوء بالدخول إلى الجهة الأمامية للمبنى حيث تنمو النباتات وتزدهر, كما يطبق المبنى بعض التقنيات البيئية المستدامة لتعزيز الحياة الداخلية؛ كنظام التدفئة الخارجي, والتقنية الشمسية السلبية, حيث تساهم الألواح الشمسية وتسخين المياه في تكوين نظام إدارةٍ تقنيٍّ يتحكم وينظم استهلاك الطاقة.

إقرأ ايضًا