ملعبٌ مستدامٌ يحرز هدفاً أخضر في مباريات كأس العالم 2010

2

بينما تستعد جميع بلدان العالم لاستقبال فعالية كأس العالم لعام 2010 في جنوب إفريقيا، تظهر أنشطة معمارية مذهلة على الساحة الرياضية. وعلى الرغم من حقيقة أن جميع الملاعب الموجودة حالياً تتمتع بأشكال رائعة، إلا أن نقصاً ملحوظاً في التصاميم المستدامة ما زال يعد أمراً يشغل الجميع حتى الآن.

ولهذا جاء ملعب Moses Mabhid في دوربان من تصميم استديو العمارة الألماني GMP Architekten -ومقره في هامبورغ- ليقدم سلسلة من سمات التصميم المستدام دون أن يؤثر هذا الأمر على مظهره المذهل –وخاصةً أثناء الليل.

حيث انتهت عمليات بناء ملعب Moses Mabhid-الذي تمت تسميته تيمُنَّاً بالأمين العام السابق للحزب الشيوعي في جنوب أفريقيا- في عام 2009 وقد أُجريت عليه العديد من المباريات حتى الآن.

فمن أجل فعاليات FIFA لكأس العالم لعام 2010، سيستضيف ملعب Moses Mabhid أحد المبايارت شبه النهائية، فهو يمتلك قدرة على استيعاب 70,000 متفرج أثناء المباريات. كما سيرتبط خط سكة الحديد عالي السرعة الجديد في جنوب إفريقيا مع مدينة دوربان بحيث يتمكن المشجعين من الوصول بسهولة إلى المباريات.

ويعد هذا التصميم مذهلاً حقاً، وخاصة مع القوس الكبير الذي يتحلق فوق الملعب والذي يمكن اعتباره أكثر من مجرد سمةٍ تجميلية. حيث يمكن استقلال عربات محمولة بواسطة أسلاك عبر القوس وصولاً إلى منصة مرتفعة في السماء ليتمكن الزوار من مشاهدة الألعاب من الأعلى أو الاستمتاع بمناظر المدينة والمحيط المجاور.

أما بالنسبة للسمات المستدامة، فقد تم بناء الملعب الجديد جزئياً من المواد المستخدمة في الملعب القديم، بما فيها 30,000 متر مكعب من مواد الهدم الإسمنتية. بينما صُنِع غشاء السقف من مادة (PTFE (polytetrafluoroethylene المركبة من البوليمر البلاستيكي الحراري والشفافة بنسبة 50% لتقدم الضوء الطبيعي بينما تظلل المشجعين في الأسفل.

وعلاوةً على هذا، كان الحفاظ على الماء وفعالية الطاقة من أهم الأولوليات أيضاً، تماماً كما كانت التهوية الطبيعية والإنارة النهارية الطبيعية. حيث تم تزويد الملعب بأنظمة تبريد وتدفئة فعالة على مستوى الطاقة، وهو قادر على جمع مياه الأمطار والاحتفاظ بها.

أما في فترة ما بعد انتهاء نشاطات كأس العالم لهذا العام، سيتم استخدام الملعب لفعاليات واحتفاليات رياضية أخرى، حتى أنه تم بناؤه وفقاً للمعايير الأولمبية أملاً باستضافته للألعاب الأولمبية في جنوب إفريقيا في المستقبل.

إقرأ ايضًا