إندونيسيا تطلق ثورةً في عالم المرافق الصحية

2

يشكل مبنى اليوم تحت اسم Erha Clinic Surabaya دعماً للمرافق الصحية في المجتمع المحلي في إندونيسا، فهذه العيادة المتخصصة بمشاكل الجلد والعناية به، يتوقع أن تجمع ما بين النشاطات والمرافق الطبية للزوار جنباً إلى جنب.

متأثراً بحركة “آرت ديكو” الفنية العريقة وبعض اللمسات الحديثة، نلاحظ أن شكل البناء يتضمن رأساً وعنقاً وجسداً، بالإضافة إلى وجود العديد من العناصر الأفقية التي تميز تلك الحركة بالنظر إلى كتلة المبنى الواحدة، حيث يمكن ملاحظة ذلك من خلال الجدران الفاصلة بين النوافذ وحتى ارتفاع النوافذ نفسها وأخيراً في الخطوط المشكلة لدرابزين الشرفات.

كما وتخيم على المبنى مسحةٌ عصرية في نفس الوقت، حيث تم التخفيف من حدة العناصر المتماثلة التي تعطي شعوراً بالجمود والرسمية، من خلال إقحام صندوق زجاجي في مدخل المبنى، حيث أصبح هذا الصندوق الزجاجي المعاصر نقطة جذبٍ للمبنى إلى جانب وظيفته الرئيسية كغرفة استقبال.

أما بالحديث عن مواد البناء، فقد ركز Heru Mudito Prasetyo و Mirna Listianti من شركة HMP المعمارية، على اختيار الحجر الطبيعي لتشييد المبنى، بغرض إعطاء انطباعٍ بالتميز والاحترافية دوناً عن بقية المباني التجارية، فالهدف في النهاية جذب المزيد من الزوار، ولذلك تم اختيار بقعةٍ بعيدة عن حدود الموقع الأمامية، للحيلولة دون رؤية المبنى ككتلةٍ ضخمة مباشرة.

إذ أدرك فريق العمل مسبقاً بأن المبنى يبدو أجمل من على بُعد مسافةٍ كبيرة، حيث يمكن للمرء حينها أن يتمتع بنظرةٍ شاملة للمباني الكبيرة بارتفاعها الكامل ضمن مجالٍ بصريٍّ واحد.

كما ودعم هذه الفكرة أيضاً، وجود حديقةٍ عمومية أمام الموقع والتي تخدم كحاجزٍ يفصل ما بين المبنى والطريق، بينما يمكن للراغبين الجلوس فيها والاستمتاع بجمال واجهة المبنى بأكملها، ومن جهةٍ أخرى، تقوم المظلة الطويلة على شكل سقفٍ بارز في منطقة المدخل، بالترحيب بالزوار وقيادتهم نحو الداخل.

وعلاوةً على ذلك، تحظى هذه المظلة بميزةٍ إضافية هامة، ألا وهي حماية زوار Erha Clinic Surabaya من المطر والحر، في حين تتعهد الحدائق العمومية الأنيقة دعم الانسجام ما بين البيئة والمبنى، وبالتركيز على العامل البيئي، نلاحظ وقد خيمت الإضاءة الطبيعية على المبنى بفعل النوافذ العالية المثبتة على الجهات الأربعة، والتي تؤمن أيضاً التهوية الطبيعية عند الحاجة.

وأخيراً يتوقع أن ترفد هذه العيادة المجتمع الإندونيسي بأسلوب حياةٍ جديد، والذي سيضيف قيمة لمدينة Surabaya كمركزٍ تجاري في شرق جاوة، ويلبي في الوقت نفسه تنوع حاجات المجتمع ومتطلبات المرافق الصحية المتجددة.

إقرأ ايضًا