مبنى ليدنهول ينال ثقة المستثمرين من جديد

4

تم الإعلان عن استئناف أعمال البناء في مبنى ليدنهول في لندن من تصميم معماريي Rogers Stirk Harbour، حيث شهدت مسيرة الأعمال عثرات مالية أدت إلى توقفه بالكامل في شهر آب عام 2008 ، ولكنها اليوم عادت وبقوة بدعم شركة أكسفورد للتطوير العقاري، التي نجحت بإنقاذ شركة بريتش لاند من هذا المأزق ودفعت بالمشروع خطوة إلى الأمام.

ومن المتوقع أن يصبح هذا المشروع بمجرد الانتهاء في العام 2014، من أبرز الصروح المعمارية في ساحة مايل بمساحة 736 قدم تربيعي و47 طابقاً، حيث يتربع هذا البرج على قاعدةٍ من سبعة طوابق تبدأ بالتناقص تدريجياً وصولاً إلى الأعلى، لتضم كوكبةٍ من المكاتب ومحال بيع التجزئة وبعض المطاعم في الأعلى.

وكنتيجةٍ لهذا التناقص التدريجي في كتلة المبنى، يكشف مبنى ليدنهول عن مساحةٍ عامة مفتوحة في الأسفل تبلغ قرابة النصف فدان، في سابقةٍ ليس لها مثيل في لندن جمعاء، بينما تعلو هذه القاعدة، طوابق المبنى الأربعون، التي تبدأ مساحتها بواحد وعشرين ألف قدم تربيعي في الجزء السفلي، ثم ما تلبث أن تتناقص حتى تصل ستة آلاف قدم تربيعي في الجزء العلوي، ولكنها جميعاً تتمتع بذات الإطلالة..

فقد كانت الإطلالة على العاصمة اللندنية من أهم عناصر التصميم، فعلى سبيل المثال، نجح فريق Rogers Stirk Harbour بالحفاظ على الإطلالة الساحرة باتجاه كاتدرائية سينت باول في الغرب، على الرغم من أنه ينحرف بعيداً عن الصرح التاريخي.

وعن المشروع يخبرنا Nigel Webb، مدير المشاريع في شركة بريتش لاند، قائلاً “لقد استطاعت شراكتنا مع إدارة أكسفورد العظيمة السنة الماضية أن تدفع بعجلة المشروع إلى الأمام، وهاهو الآن، يحظى باهتمام المستثمرين والممولين ورجال الأعمال حتى قبل الانتهاء منه.”

في المقابل علق Richard Pilkington، مدير التطوير في شركة أكسفورد من جهته “لقد نجحنا بمعاودة البناء مع قدوم السنة الجديدة، مما أعاد الثقة إلى نفوس المستثمرين، ونعدكم بالانتهاء من مبنى ليدنهول في منتصف عام 2014.”

إقرأ ايضًا