مركز رعاية مكفوفي الحرب الاسكتلندية في إدنبره

8

تأسس مركز رعاية مكفوفي الحرب الاسكتلندية في إدنبره، إنكلترا في عام 1915 بهدف رعاية الجنود والبحارة والطيارين في إسكتلندا والنساء الذين أصيبوا بالعمى في خدمة بلدهم، ولكن -للأسف- مع زيادة عدد المحاربين القدامى في الصراعات الأخيرة، وجدت إدارة المركز بأن هناك حاجة إلى منشأة جديدة بحيث يمكن تحسين نطاق ونوعية الخدمات التي تقدمها.

وتأتي المنشأة الجديدة على مساحة 750 م2 في بلدة لينبرن كبديلٍ عن المنشأة القديمة، التي يعود تاريخ بنائها إلى فترة الخمسينات، ومن الملفت حيال تصميم هذه المنشأة استيحاء فريق Page Park إلهامهم من منحوتة التنين الصيني المحفورة يدوياً، وهي إحدى أهم المنحوتات التي كانت معروضة في المنشأة القديمة، ويتجلى هذا الإلهام في هندسة السقف المصنوع من الزنك؛ الملتوية تارة والمتموجة تارة أخرى.

تعمل هذه المنشأة كمركز للرعاية النهارية، يوفر بدوره بيئة مريحة واجتماعية بينما تقوم بإعادة تأهيل ومساعدة العسكريين السابقين والنساء الذين يعانون من إعاقات بصرية، وتشمل مرافق المنشأة ورشة عمل ومساحة فنية وصالة ألعاب رياضية ومساحات إدارية وأخرى علاجية، فضلاً عن غرفة لإحياء الذكرى الأليمة، كما وتشمل أيضاً تراساً وحديقة خضراء إلى الجنوب من المبنى معدة للاستخدام الترفيهي والتعليمي.

في المقابل كان على Page Park ابتكار طريقة ما لتوزيع هذه المرافق دونما أن تتعارض فيما بينها أو تؤثر إحداها على الأخرى، لذا تم وضع المساحات الكبيرة بالقرب من الجدران الخارجية، بينما تم وضع المساحات الأصغر، وتلك التي تتطلب خصوصية زيادة وعزل صوتي مضاعف، في حجيرات بالقرب من وسط المنشأة.

وبفضل بساطة التوزيع البادية منذ الوهلة الأولى، يسهل الوصول إلى هذا المرافق، لينطبق الأمر ذاته على المداخل والمخارج، فقد بات بإمكان المستخدم التفريق بين المدخل والمخرج بكل سهولة، حيث تم طلي الأخير بألوان مغايرة عن المدخل.

بالعودة إلى السقف، فقد تم تنفيذ السقف المقوس باستخدام إطارات فولاذية تم تثبيتها على شبكة قطرية، ومن ثم تم إقحام عوارض أفقية، أما لتنفيذ الالتواءات والتعرجات، قام فريق Page Park بتضمين عارضتين منحنيتين فقط في الإطار الفولاذي، بينما تم إكساء الجدران الخارجية بألواح خشبية، بغض النظر عن الألواح الزجاجية التي تكسو النوافذ، وكذلك الأمر بالنسبة لكسوة الحجيرات في الداخل، فقد تم إكساء تلك الأخيرة بطبقة من خشب البلوط يتفرع عنها أماكن للجلوس تبدو كقطع أثاث تحت السقف الملتوي الكبير.

ومع وجود مستخدمين مكفوفي البصر بدرجات متفاوتة، بالإضافة إلى العديد من المستخدمين من كبار السن، كان فريق Page Park حريصاً أشد الحرص على جعل المناطق الرئيسة في المركز مناسبة لحالة هؤلاء الصحية، بغض النظر عن الوفاء بمتطلبات DDA (قانون التمييز ضد المعاقين)، فعلى سبيل المثال، تم تنظيم المبنى على مستوى واحد مع المناطق المحيطة به، وذلك لتأمين الوصول اليسير وخاصة بالنسبة لمستخدمي الكراسي المتحركة، كما وتم تنفيذ مجموعة من العتبات المنخفضة لتجنب أي مخاطر محتملة.

إقرأ ايضًا