AEP ومشفى جديد للأطفال

2

بعد أن أطلق مشفى CKO مسابقة معمارية على مستوى أوروبا لتصميم مشفى خاص بالأطفال في شمالي ألمانيا، نال فريق AEP، Architekten Eggert Generalplaner، المرتبة الأولى في المسابقة عام 2006.

وقد تضمنت الخطة آنذاك دمج قسمين خاصين بالأطفال في أوسنابريك في ألمانيا، ليصبحا مشفى كامل ومستقل لمعالجة الأطفال. الهدف منه تطوير الحالة الطبية والاقتصادية لمستوى معالجة المراهقين والأطفال في تلك المنطقة.

باعتباره مركزاً طبياً للأطفال والمراهقين، يحتوي المشفى 141 سريراً إلى جانب مساحات مخصصة لمعالجة المرضى غير المقيمين في المشفى، هذا عدا عن إمكانية مبيت قرابة الـ 70 والداً ووالدةً بجوار أطفالهم المرضى.

تتضمن الخدمات السريرية أجنحة حضانة للمواليد الجدد، إلى جانب مدرسةٍ للأطفال والمراهقين ووحدةً للعناية الفائقة ووحدةً للمواليد الجدد، بالإضافة إلى عيادةٍ نهارية ومركزٍ للتليف المثاني.

أما عن كتلة المبنى بشكلها القطعي الناقص فتقدم جسراً داخلياً للعبور يضمن تقصير المسافات. كما يقدم التصميم منطقةً يمكنها استيعاب أي توسعةٍ مستقبلية، لنقل مثلاً إضافة جناحٍ جديد.

بدايةً من الردهة المركزية في الطابق الأرضي، تشكل هذه المنطقة مساحةً مشتركةً للقاء الصغار مع الكبار، وفي مؤخرة هذه الردهة توجد زحلوقة تلتف بشكلٍ لولبي 360 درجة رابطةً الطابق الأرضي بالطابق الأول، بينما ومن الخارج يمكننا وبكل سهولة ملاحظة ذلك الدرج النحتي الذي يربط كافة الطوابق ببعضها البعض، في الوقت الذي نجد به ساحة خارجية فسيحة مخصصة للعب ترحب بكافة الأطفال من مختلف الأعمار.

داخلياً يقع قسم الأشعة السينية في الطابق الأرضي على بعد مسافة قصيرة من كافة الطوابق، بينما تتسع الطوابق العلوية لأجنحة الأطفال التي تم توزيعها حسب الفئات العمرية.

فعلى سبيل المثال تقع وحدة العناية المركزة بالأطفال والمواليد الجدد في الطابق الرابع مع المساحات المخصصة للأهالي، فقد شكلت غرف الأهالي جزءاً هاماً من عملية التصميم؛ حيث سمحت المفروشات التي تم تصنيعها خصيصاً للمشفى بالإضافة إلى التصميم الداخلي المدروس بما يتناسب وأعمار المرضى ويحقق الأهداف الوظيفية المطلوبة بالحصول على نتائج مرضية في كافة أقسام المشفى.

الجدير بالذكر هنا أنه قد تم توجيه غرف النوم بموازاة الجدار الخارجي للمبنى، بينما تم توجيه مناطق توزيع الحركة والربط -كأقسام المرضى غير المقيمين والإدارة واللعب ومناطق طاقم العمل- نحو الساحة الداخلية.

في حين توضعت محطات الحضانة في المركز بطريقةٍ تسمح بمراقبتها من كافة الجهات لضمان التحكم الأقصى والتواصل والأمان التام، فخلال المناوبات الليلية على سبيل المثال يسهل التحكم بمثل هذه الأجنحة.

وبالحديث بالتفصيل عن مفهوم تصميم غرف النوم، فقد تم اعتماد عمق 5.6م للسماح بتشكيلات مختلفة لكل الغرف على اختلاف أنواعها، وقد قامت الفكرة الأساسية للغرف على تصميم غرفٍ مشرقة ثلاثية الأقسام، تسمح للأطفال بالمحافظة على مكانهم الخاص والحميمي خلال زيارة الأقرباء.

الجدير بالذكر ختاماً أن كل طابق من طوابق المشفى يحظى بشفرته اللونية الخاصة، وذلك للتوصل لتوجه أفضل، كما تم استخدام أفكار حدائقية لتحقيق أهداف الإرشاد والتوجه أيضاً؛ إذ تم تطبيق ذلك عبر فكرة الغابة والمرج في الطابق الأول، وفكرة الشاطئ والكثبان في الطابق الثاني، تتبعها فكرة السماء والشمس الصفراء في الطابق الأعلى، بينما تسود رموز النباتات والحيوانات مساحات الغرف ومكاتب الاستقبال.

إقرأ ايضًا