صندوق همبولدت… عمارة مؤقتة

5

عن عمرٍ لن يتجاوز الثمانية أعوام، سيتم تفكيك صندوق همبولدت هذا، الملحق بمبنى منتدى همبولدت في العاصمة الألمانية، برلين.

فبتصميمه كمبنى مؤقت بتوقيع شركة Krüger Schuberth Vandreike المعمارية، من المتوقع انتهاء حياة هذا المبنى بعد ثمانية أعوام فقط، ولكن إلى ذلك الحين سيتمكن مستخدمو المبنى من استخدام الكتلة للاطلاع على المجموعات المتنوعة التي يقدمها كلٌّ من المتحف الوطني في برلين، ومؤسسة الإرث التاريخي البروسي، إلى جانب مكتبة برلين المركزية والإقليمية.

كما سيطّلع الزوار على تاريخ قصر برلين وعلى عملية إعادة إنشاء واجهة القصر والساحة التاريخية، وهذا ما يعني أن صندوق همبولدت سيكون عبارة عن كتلة تواصلية تؤكد على عناصر مألوفة من الإنشاء المؤقت والتقني، مثل الاستخدام الشائع للسقالات والمنازل ذات الدعائم الخشبية أو حتى الخيام.

ولكن هذه العمارة المؤقتة ستشغل هنا موقعاً حساساً بجوار متحف آلتس وكاثدرائية برلين وحديقة لوست غارتن، فبإطلالة مبهرة من التراس السقفي للصندوق سيتمكن الزوار من أخذ انطباعٍ عام عن حجم المدينة وهم على مقربةٍ من مجموعةٍ من الأماكن الهامة والمناطق التاريخية.

ومع بدء عمليات إنشاء المترو ومبنى منتدى همبولدت، سيتمكن صندوق همبولدت من منافسة السقالات والرافعات التي تحيط به بطريقةٍ بصرية. ففي وصفٍ يوضح الخطوط الإرشادية التي رسمت الكتلة والأهداف منها، كان قد ورد في إعلان المسابقة التي تقدم إليها المشروع، تم الإفصاح عن أن المصممين قد قطّعوا المبنى المستطيل بأقسامٍ قطريةٍ، بحيث تحافظ صورة المبنى الظلية على شكل صندوق أشبه بمنحوتةٍ قائمةٍ بحدٍّ ذاتها.

أما عن الكتلة الداعمة المتوضعة فوق الأرض، فما هي إلا ردة فعل أو حتى انعكاس للقيود الفريدة التي قيدت العمل، حيث يمكننا أن نرى وبكل وضوح تلك الدعائم الفولاذية العمودية في الهيكل الخارجي والأفقية في المناطق الواقعة عند حواف السقف، وهي معلقة بالطوابق الخرسانية المسلحة وبيوت الأدراج.

بشكلٍ عام؛ يتم حمل ثقل الطوابق السبعة للمبنى على أربعة دعائم داخل المناطق المحددة، وهذا ما يؤدي حتماً إلى تركيزات عالية للجهد يتم حملها بوساطة دعائم مثقبة تستجيب بشكلٍ مثالي إلى ارتفاع المبنى بعمقها البالغ 27 متراً.

يمكننا القول أن الكتلة المميزة للهيكل الفولاذي قد نتجت عن التوزيع الأمثل للقوى؛ فهو يشكل إطاراً لغطاء السطح المتغير ويتمتع في الوقت نفسه بقدرٍ عالٍ من التميز، كما تمثل عناصر الكسوة المتبدلة فيه من “أطرٍ” و”تثقيبات” عناصر أساسية يمكن من خلالها تمييز السمة “المؤقتة” للمبنى.

أخيراً لا يمكننا تجاهل ذلك الغطاء القماشي الذي استُخدم كهيكلٍ خارجي للمبنى، الأمر الذي تم توظيفه بناءً على تجربة شركة “ميغابوستر”، وفي إشارةٍ إلى خبرتها في تطبيق لوحات إعلانية ملصقة كبيرة غير اعتيادية؛ إذ يفصل بين هذا القماش وكسوة المبنى الخرسانية الحقيقية المثقبة فراغ بمقدار 30 سم تتم إضاءته من الخلف.

وهذا ببساطة هو سر مبنى “صندوق همبولدت”.

إقرأ ايضًا