برج ميتيكا المكتبي بتوقيع ريتشارد ماير

1

كشفت شركة ريتشارد ماير وشركاه الأمريكية عن تصميمها لبرجٍ مكتبيٍّ في مكسيكو سيتي يرتفع على قرابة 34 طابقاً.

حيث تغطي عباءةً من الجدران الزجاجية المستعارة كل واجهات البرج، الذي تتعد أوجهه على الواجهتين الجنوبية والشرقية.

أما عن قمة البرج، فهي كمعظم الأبراج التي بتنا نراها مؤخراً، تحتضن مطعماً سقفياً وباراً يشغلان أعلى الطوابق، في الوقت الذي تقع فيه غرفة مؤتمرات كروية وحديقة مبهرة في الطابق التاسع عشر، حيث تُعتبر من أوضح العناصر التي تبرز على الواجهة.

الجدير بالذكر هنا أن هذا البرج يأتي كجزءٍ من خطة رئيسة لشركة Pelli Clarke Pelli المعمارية الأمريكية أيضاً، والتي من المأمول أن تنتهي في عام 2014.

وما يلي من المعلومات هي من ريتشارد ماير وشركاه:

يُعتبر هذا المشروع الثالث من نوعه في مدينة مكسيكو سيتي، ويأتي كجزء من خطة Pelli Clarke Pelli الرئيسة، التي تتألف تضم مساحة تجارية ومبانٍ سكنية منخفضة الارتفاع إلى جانب فندق وبرج مكتبي.

في الزاوية الجنوبية الغربية من الخطة الرئيسة يقدم البرج فرصاً استثنائية لتطوير عمارةٍ تأتي كوسيطٍ بين القلب التجاري والمجمع السكني القريب.

وحول هذا يعلّق الشريك التصميمي، بيرنارد كاربف قائلاً “لطالما كانت مدينة مكسيكو بين أهم المراكز الثقافية والتجارية في أمريكا اللاتينية، وهذا البرج الجديد سيساهم دون أدنى شك بتقديم أهمية بصرية لأفق المدينة والحي، فقد تم استيحاء تصميمه من الفهم الحديث للأشكال الأزتيكية.”

إذ تجمع الكتلة المعمارية 34 طابقاً أنيقاً ورشيقاً، ترتفع جميعها فوق قاعدةٍ شفافة، أما ردهة المبنى فقد تم وضعها بحذرٍ بحيث تكون مرئية من كافة الجهات لدى الاقتراب من الموقع، فهي ما يثبّت المبنى ويبقيه مكشوفاً على الساحة التجارية وعلى المساحة التجارية المجاورة.

أما عن المرأب، فيمتد ستة طوابق أسفل الأرض، ويؤمن مساحات ركن تلبي حاجة المبنى وعناصر أخرى من الخطة الرئيسة.

باختصار يمكننا القول أن تصميم هذا البرج المكتبي هو شكلٌ رفيع يعكس التوجه الخاص للموقع، ويخاطب متطلبات الاستدامة والفعالية والمرونة القصوى؛ فواجهات البرج الجنوبية والشرقية مؤلفة من جدران مستعارة عالية الأداء، تم تعديلها بطيات ناعمة تخلق تعبيراً نحتياً عصياً على النسيان.

أما الواجهتين الشمالية والغربية فتتألفان من نظامٍ من الجدران المستعارة أيضاً، تتناسب مع سياق الموقع وما يحيط بالبرج.

وهذا ما يعني أن كافة واجهات البرج تحظى بجدران مزججة من الأرض وحتى السقف، وهذا ما يعني أيضاً أن مستخدمي المبنى سيحظون بإطلالات استثنائية على مكسيكو سيتي.

وقد جاء هذا الخيار نظراً لأهمية نظام الزجاج منخفض الانبعاثات في ترشيح الضوء الطبيعي والتقليل من الاكتساب الحراري الشمسي.

وتكون النتيجة في النهاية تلاعب مرح بين الضوء الطبيعي والظلال، التي تحيي المساحات الداخلية وتقدم للقاطنين نوعية تتغير عبر ساعات النهار.

وإن كنتم ممن يحفظون السر، أطلعكم هنا بأن برج ميتيكا من المتوقع له نيل شهادة LEED!

إقرأ ايضًا