معهد الديمقراطية وحل النزاع

0

يبدو أن المعماري الأمريكي المعروف دانيال ليبزكند قد أخذ على عاتقه مؤخراً استلام مشاريعٍ ذات أهمية خاصة تميزه عن غيره من أبناء جيله، فمنذ فترةٍ ليست ببعيدة قام ليبزكند بتصميم متحفٍ لليهود فقط في برلين، وحصل على جائزة السلام تكريماً لمبادراته التي ساهمت في ترسيخ التفاهم المسيحي-اليهودي، وهاهو اليوم ينتقل إلى المملكة المتحدة لتصميم المعهد الجديد للديمقراطية وحل النزاعات.

يعتبر هذا المعهد جزءاً من جامعة Essex، والذي يمنح أعلى شهادة جامعية في أبحاث العلوم الاجتماعية، ويسعى بذلك ليصبح منارةً عالمية للديمقراطية والفضل طبعاً لأنامل ليبزكند الذي سوف يشرع في تصميم المعهد مستفيداَ من خبرة الجامعة الطويلة العملية والأكاديمية في ميدان حقوق الإنسان والعدالة والحكم، والتي تناهز الأربعين عاماً.

وعن المشروع الجديد يعلق طبعاً بقوله “إنه لمن دواعي سروري أن أشارك في مشروعٍ يحمل أهدافاً إنسانية تصورية كهذا المشروع، فلطالما اعتقدت أن الانفتاح الديمقراطي وتسوية النزاعات أمرٌ بالغ الأهمية، ليس فقط في المجال السياسي وإنما في الساحة المعمارية.”

إذ من المتوقع أن يمثل المعهد الجديد مركزاً جديداً للمعرفة بتكلفةً تقدر بملايين الدولارات إلى جانب مساحاتٍ للبحث والتدريب فضلاً عن الحلقات الدراسية والأنشطة الاستشارية، كما وسوف يضم أيضاً محكمةً صورية تمكن المشاركين من المشاركة في إجراءات المحكمة المتعارف عليها.

وفي السياق نفسه ينضم إلينا البروفيسور تود لاندمان، وهو مدير المعهد بقوله “سوف يكون هذا المعهد فريداً من نوعه في الجمع ما بين البحث العلمي الاجتماعي الصارم وما بين التحليلات الساسية مدعماً بالخبرة العملية والاهتمام بالديمقراطية وحقوق الإنسان والعدالة.”

ونختتم بكلمات لاندمان الذي عبر عن سعادته باختيار ليبزكند لتصميم المعهد بقوله “نحن سعداء باختيار ليبزكند لتصميم المبنى، فنحن بحاجةٍ لتوسيع وتطوير أعمالنا حديثة العهد، ونتوقع بأن يستثير التصميم ردة فعلٍ قوية من الزوار بالإشارة إلى الجدية وراء أهداف المعهد كمعهدٍ عالمي.”

إقرأ ايضًا