مكتب الأشغال العامة في هولندا

0

لطالما حافظ فريق Rijkswaterstaat على طرقاتنا ولطالما اعتنى بمياهنا، فمن حقه بعد كل هذا التعب أن يستريح في مبنى لائق وسط هولندا؛ فقد اتخذ مكتب الأشغال العامة على عاتقه منذ تأسيسه العام 1798 مهمة بناء وصيانة الطرقات العامة والمجاري المائية، إذ قام استوديو 24H ومقره روتردام بتصميم مبنىً مكتبي في مدينة آسن يقع بين الغابات وبين الطريق السريع خاص ليلم شعث موظفي الأشغال العامة.

ولكن تكريم موظفي Rijkswaterstaat لم يأت وليد الصدفة بل تطلب الأمر دراسة مسبقة لنشاطات المكتب، فعندما تنظر إلى واجهة المبنى سوف تشعر للوهلة الأولى بأنك تنظر إلى مخطط طريقٍ سريع، فما بين تلك الخطوط المتعرجة من الإسمنت والإسفلت سوف تستشعر واحدةً من أهم نشاطات الموظفين اليومية… صيانة الطرقات السريعة.

ولكن ذلك الطريق السريع لم يكن ليلغ نشاطاً آخر يعتبر من أولويات فريق Rijkswaterstaat، ألا وهي المجاري المائية، ففي سبيل ذلك قام فريق 24H بتثبيت مجموعة من التراسات على السقف، حيث تقوم تلك التراسات بجمع مياه الأمطار، في محاولةٍ لتشجيع الحياة النباتية في المبنى، أما الفتحات الأفقية التي تتخلل جسد المبنى فإنها تقوم بالتخفيف من حرارة الشمس وتحجب في الوقت نفسه الضوضاء الصادرة عن الطريق السريع المجاور.

وبذلك نجح فريق 24H بأن يعرض نشاطات المكتب على واجهات المبنى وبالأخص الواجهة الشمالية، فقد استطاعت تلك الأخيرة أن تزيد من عامل المرونة والانفتاح، والفضل لدعائمها الخشبية التي شكلت قاعدة لمخطط المكتب المفتوح، ناهيك عن الفراغ المركزي حيث يجتمع موظفو Rijkswaterstaat ويتبادلون الأفكار فيما بينهم.

بعيداً عن الواجهة الخشبية في الشمال وتلك الإسمنتية في الجنوب، نجح السقف بأن يبرز على حساب الجميع، فعدا عن تجميع مياه الأمطار وتحويل واجهة المبنى إلى مرجة تعج بالطحالب والنباتات، سوف يخدم السقف كمساحةٍ يجتمع فيها الموظفون أيضاً.

لم ينس فريق 24H للحظة بأنهم في مكتبٍ للأشغال العامة، فحلولٌ تقنية كإقحام الأنظمة الكهربائية والميكانيكية في الجدران والأرضيات الخشبية ليست بغريبة على Rijkswaterstaat، ولكن هذه الحلول لم تكن لتؤثر على عمارة المبنى بل على العكس، لقد ساهمت بزيادة المساحة وتعزيز عامل المرونة ما بين المكاتب.

فقد تحولت الأرضية الخشبية إلى سقفٍ، حيث تم تزويدها بنظام تكييف من Climalevel يقوم بضخ الهواء البارد في المكاتب، بينما تم رصف السقف بألواحٍ شمسية لخفض استهلاك الطاقة وكنتيجة الحصول على شهادة BREEAM، فقد تم تصنيف المبنى ضمن مباني الفئة الأولى حسب إحصائية Greencalc.

إقرأ ايضًا