الجناح التعليمي المؤقت لمتحف وتني

18

وصلت مؤخراً إلى موقع متحف وتني المؤقت الجديد في نيويورك ستة حاويات شحن مثيرة خطفت الأنظار وحيّرت العقول، فما الهدف منها يا تُرى؟

بتوقيع فريق LOT-EK ستشغل هذه الكتلة بمساحتها المقدّرة بـ 472 قدم مربع، نصف ساحة وتنيالمفتوحة للنحت، حيث ستحتضن هذه الحاويات الفريدة استديو مختص في تقديم البرامج التعليمية للمراهقين والراشدين وحتى العائلات!

تحت اسم “استديو وتني” ستستضيف المساحة عدداً من البرامج المتنوعة؛ بما في ذلك الصفوف الدراسية والعروض التوضيحية إلى جانب ورشات العمل الفنية. كما ستخدم في الوقت ذاته كمعرض للأعمال التي سيبتكرها المشاركون في مختلف البرامج.

بالنسبة للمفهوم المعماري للجناح فيقوم على ستة حاويات شحن فولاذية تم تكديسها فوق بعضها البعض على مستويين بغية الحصول على كتلةٍ مفردة.

وعبر هذه الكتلة الكبيرة يمر شريطٌ قطريٌ من الزجاج من شأنه السماح للضوء الطبيعي بالنفاذ وإفساح المجال لرؤية مجريات الداخل وأحداث الخارج.

فحسب ما صرحت به كاثرين إيه بوتس؛ المديرة المساهمة، وهيلينا روبينشتاين، رئيسة التعليم في متحف وتني “سيمكّننا استديو وتني من اختبار طرقٍ جديدة لدمج صناعة الفن والتعلم التجريبي بعملنا الأكثر تقليدية في صالات العرض، وبتزامنه مع المعرض الجاري كل عامين في نسخته لعام 2012، سيكون هذا الوقت مثالياً لتمكين جمهورنا من الحصول على فرصة التعلم ذاتياً حول طريقة تفكير وعمل الفنانين المعاصرين.”

وهكذا سيقدم استديو وتني مساحةً مرنةً لعروض وتني التعليمية المميزة بالإضافة إلى برامج تجريبية جديدة، نظراً للاستخدامات المتنوعة التي يحتضنها؛ سواءً كان ذلك في مساحة اللقاء الرسمية أو غرفة السيمنار أو حتى غرفة العرض على الشاشات واستديو الفن الفوضوي!

إقرأ ايضًا