منزل 23.2

4

لم تمنع درجات الحرارة المنخفضة في كندا، المصمم إسرائيلي الهوية عمر آربل من إقحام غرفتين مفتوحتين على الخارج في تصميم منزل 23.2، الواقع على أطراف فانكوفر في الساحل الغربي لكندا، حيث يحيط بالموقع منحدرٌ لطيف يمتد من الشرق إلى الغرب، بينما تحيط غابتان قديمتان بغرفتين خارجتين… لكل منهما جوٌ خاصٌ مميز، في الوقت الذي تمثل فيه بقية أجزاء المنزل نقطة الوصل بين هاتين الغرفتين.

أما تصميم المنزل فيتمحور في مجمله حول أشجار التنوب دوغلاس التي تعود لمئة سنة، والتي تم انتشالها من سلسلة المخازن المحترقة المحيطة بالموقع، حيث تشكل هذه الأشجار القديمة مختلفة الأطوال والأبعاد دعامات المنزل، فقد يصل طول إحداها إلى 20 م وعمقها إلى 90 سم؛ ولإبراز قيمة هذه الأشجار وتاريخها الطويل، ارتأى الزبون الحفاظ عليها في حالتها الخام دون أية تشطيبات أو تعديلات تُذكر.

ولكن اختلاف الأبعاد والأطوال هذا قد استدعى التفكير بهندسةٍ استثنائية قادرة على استيعاب هذه المقاييس المختلفة، دون المساس بجمالية أشجار التنوب دوغلاس، ولم يكن أمام آربل سوى الهندسية المثلثية، التي فسحت المجال أمامه لطي أطر الأخشاب المثلثية المصنوعة من العوارض المكررة لصنع السقف، والذي سيشغل بدوره مشهداً طبيعياً إضافياً وقابل للسكن، فقد تم إسقاط هذا المشهد الاصطناعي على المنحدر اللطيف لأرض الموقع.

بكلماتٍ أخرى لقد تم التلاعب بهذه الطيات الخشبية لخلق علاقات ضمنية وواضحة بين المساحة الداخلية والخارجية، مما أدى إلى وجود غرفة خارجية لكل غرفة داخلية!

وأخيراً قام آربل بزيادة مساحة الغموض بين الداخل والخارج من خلال إعادة تعريف الزاوية الواحدة الكبيرة من كل غرفة، عن طريق سحب الكتلة من الزاوية نفسها، وذلك باستخدام أعمدة فولاذية مائلة، كما وتم إقحام أبواب أكورديون كبيرة في هذه الزوايا المفتوحة، بحيث يمكن أن تتراجع الواجهة بالكامل على جانبي كل زاوية حتى تختفي تماماً.

لقد نجح آربل بجعل هذه العوارض تبرز وبقوة على الساحة لتتعدى مهمتها تشكيل السقف في كل غرفة داخلية، وتصبح عنصراً أساسياً من عناصر واجهة المبنى.

إقرأ ايضًا