جناح يعانق أشجار الحديقة الوطنية في ألمانيا

3

Treehugger، هذا هو اسم الابتكار الذي ترونه في الصور.

لكن إن تساءلتم عن المعنى الحرفي للاسم؛ فهو حاضن الأشجار… قد يبدو الأمر بسيطاً للغاية للوهلة الأولى، فما هو إلا تركيبة زجاجية تطوق مجموعةً من الأشجار، إلا أن مثل هذه الكلمات قد تبخس الكوادر الهائلة التي عملت على إنجازه حقها.

فهذا الجناح أعزائي القرّاء هو جناح فني معروض حالياً في معرض ناشيونال غاردن -أو معرض الحديقة الوطنية BuGA- لعام 2011 في مدينة كوبلينز الألمانية، إذ جاء هذا المعرض نتيجةً لمشروعٍ بحثي قام به المصمم كريستوف كراوس، مدير قسم “مركز التصميم والتصنيع والاتصالات” في غرفة الحرفيين في عام 2009.

فاستجابةً لطلب غرفة الحرفيين في تصميم جناحٍ لهذا العام، ما كان من المعماري هولغر هوفمان بالتعاون مع مكتب ون فاين دي ومقره دوسيلدورف، إلا أن تقدموا بفكرتهم الإبداعية هذه، والتي جمعت تقنيات التصميم الرقمي بالتصميم المعماري، لتطوّق معاً رمزاً من رموز الطبيعة الحية، ألا وهي الأشجار، وتكون النتيجة؛ مساحة خاصة يمكن للناس التمتع بها بين أحضان الطبيعة والتكنولوجيا، بالاعتماد على تقنيات البناء بالعناصر الخشبية سداسية الشكل والألواح الزجاجية.

لكن ذلك ما كان ليتم دون مساعدة استديو Office for Structural Design ومقره فرانكفورت، إذ كان مسؤولاً عن الهندسة الإنشائية الدقيقة للمشروع، في حين تولى فريق OCHS ومقرهم كيرشبيرغ، تنفيذ العمليات الإنشائية الخشبية والفولاذية.

بالإضافة إلى السمات المعمارية الخاصة التي يتمتع بها المشروع، يمكننا القول أنه لم يخلُ طبعاً من تلك التركيبات الضوئية التفاعلية المدمجة، والتي تم تطويرها بالتعاون مع كلية تصميم الإنترميديا وكلية علوم الحاسوب في جامعة العلوم التطبيقية في ترير بألمانيا.

أخيراً تجدر بنا الإشارة إلى أن الهدف الأول والأخير من هذا التصميم، وحسب تصريح المسؤولين عنه، هو تزويد الطلاب والحرفيين على حدٍّ سواء بفهمٍ أوسع للتصميم المحوسب المتطور وتكنولوجيا التصنيع المدعومة بالحواسيب. حيث كان جل اهتمامهم أثناء عملية التخطيط والبناء هو التركيز على تبادل وتشارك المعلومات بين المختصين في تلك العلوم والاختصاصات المتنوعة فيما يشبه “مقر بناء رقمي”.

إقرأ ايضًا