Arsh Design Group تحول أفق طهران الرتيب إلى مشهدٍ جذابٍ جداً!

2

صممت شركة Arsh Design Group للتخطيط والتصميم البيئي والتي تتخذ مقرها في إنديانا في الولايات المتحدة مجمعاً مكتبياً باسم Checker Box Office Complex يمتد على مساحة 1,400 قدم مربع في العاصمة الإيرانية طهران.

وعلى الرغم من أن مدينة طهران تُعتَبر منظراً طبيعياً مركباً بطريقةٍ مملة، تم استبدال الطوبولوجيا التقليلدية المستخدمة لإحراز الكثافة العليا من خلال بناء الأبراج باستراتيجيةٍ فراغيةٍ مختلفةٍ تماماً، بينما تم تحقيق الكثافة من خلال التطوير الشامل لنوع المباني المتوسطة الارتفاع، والتي هي عبارة عن مبانٍ سكنية تجريبية مؤلفة من أربع أو خمس طوابق.

وقد أنتجت سيطرة مثل هذا النوع من المباني هندسةً شكليةً عمرانيةً غريبة، بينما تم تحديد المظهر الخارجي للمباني السكنية من جهة الشارع بواجهة أمامية مفردة ثنائية الأبعاد. وعلاوةً على ذلك، وبسبب القوى المحركة الدقيقة لسوق العقارات حيث وصل سعر الأرض في طهران إلى مستويات لا يمكن تصديقها، طلب المستثمرون من شركة العمارة أن تصمم لمخططٍ فراغي بينما تم بناء الغلاف الأقصى المسموح به بهدف رفع قيمة عائدات الربح من هذا الاستثمار.

هذا وتعمل التشعبات الفراغية للشكل الهندسي المذكور في الأعلى من جهة والقوى المحركة لسوق العقارات من جهة أخرى على تقوية أهمية تصميم الواجهة الأمامية في عملية تصور وتطوير وتنفيذ المباني بما أن الاستثمار الزائد على هذه الواجهة الأمامية المفردة هو طريقة جعل المبنى متميزاً في سياقه وجذاباً بهندسته المعمارية.

وفي ظل مثل هذه الظروف، لا يمتلك المعماري تلك الكمية من المناورة في التركيب الحجمي ولا يتبقى له في النهاية سوى الواجهة الأمامية الرئيسية للمبنى بعمقها الأقصى (20 إلى 40 سم) ليتم تصميمها بشكلٍ واقعي.

وهنا يبرز السؤال الهام: كيف يمكن تصميم هذه الكسوة أو الواجهة الأمامية بطريقةٍ تجعل المشروع يبرز بدلاً من أن يتناسب فقط مع محيطه المباشر؟ استراتيجيات التصميم:

1. تحويل أكبر كسوة مسموحة للمبنى إلى مكان قابل للسكن والبيع. 2. تقديم تنوعات معتمدة على التصميم تسمح للمبنى بالبروز كقطعة فريدة من الفن والهندسة ضمن سياقها الفراغي. 3. التأكد من أن استراتيجيات التصميم المتبنّاة في التركيب الفراغي وتقنيات الإنشاء المقترحة وتقنيات واختيار المواد لا تعرض معقولية وعملية الاسثمار ككل للخطر.

ومع التفكير بالأهداف المذكورة أعلاه، يمكن تلخيص استراتيجيات التصميم التي تم دمجها في تصور وتطوير الخطة المعمارية بمايلي:

• اعتبار السطح المعماري الخارجي أو الواجهة الأمامية كقسم صغير جداً يحتاج أن يتم تطويره معمارياً بالتناقض مع تكوينه الغرافيكي. • تصور الواجهة الأمامية المعمارية على أنها سطح فعال ومنشط. • تصور الواجهة الأمامية على أنها سطح طبيعي ولكن مفعم بالنشاط أيضاً يتناقض مع رتابة الواجهات الأمامية العمرانية القريبة التي تحاول أن تبرز بوضع كاشفٍ نوعاً ما. • امتزاج تقنيات البناء المبتكرة مع اختيار المواد الرخيصة.

إقرأ ايضًا