مركز سَن سِت الاجتماعي في كندا

0

ركز فريق Bing Thom المعماري خلال تصميم مركز سَن سِت الاجتماعي في مدينة فانكوفر على جعله حلقة وصل بين الطبيعة والمجتمعات الحيوية متعددة الثقافات التي تحيط به، وكانت النتيجة عبارة عن مبنىً أنيق وشفاف فريد من نوعه حتى الآن ولكن أبداً ليس بغريبٍ على محيطه، والسر في اختيار الموقع، فقد تم اختيار قطعة أرض استراتيجية على الطريق الرئيسة تبعد بضعة كيلو مترات فقط عن المجتمعات المحيطة، مما جعل فريق العمل يستفيد من خلفية وجانبي المبنى ويحولها إلى خلفيةٍ لمجموعة من الأنشطة الخارجية، وبالتالي سيكون بمقدور رواد المركز الاستمتاع بإطلالة ساحرة نحو الجنوب ومزاولة ما يبغون من النشاطات ما بين الحقول والبيوت البلاستيكية وشتلات الورود.

حيث يضم المركز قاعات للتعليم ما قبل الدراسي وصالةً للألعاب الرياضية وغرفاً للتمارين ومجموعة من الأنشطة الاجتماعية الأخرى، وتحظى كل منطقة من هذه المناطق بهويةٍ مميزة عن الأخرى، وذلك من خلال أشكال السطح المتموجة التي تم تصميمها بوحيٍ من المساحات الخضراء المتماوجة في الموقع، فقد تم استخدام المواد التي عثر عليها في الموقع في تشكيل سلسلة واسعة النطاق من الأشكال المنحنية المعشوشبة، لتتكرر هذه المنحنيات في الداخل أيضاً، حيث تنخفض السقوف الخشبية تارة وترتفع تارةً أخرى مشكلةً صالة الألعاب الرياضية والغرف الرئيسة الأخرى، ومؤسسةً لارتباطٍ قوي مع الأراضي الطبيعية الخارجية.

وفي تفاصيل التصميم، يوجد هنالك ثلاث عناصر أساسية للمبنى، هي الجدران الإسمنتية المنحدرة للأعلى والسقف منحني الأضلاع والجدار المستعار، إذ تتكون الكتلة الأساسية من جدران إسمنتية منحدرة للأعلى في محاولةٍ من فريق Bing Thom الاستفادة من التقنية المستخدمة عادة لبناء هكذا مباني تقليدية، لذا نلاحظ بأن هذه الجدران تتألف من مجموعة من الألواح كما جميع الجدران العادية، ولكنها هنا أكثر بقليل -حوالي 46 لوحاً- وكل لوحٍ منه يحظى بشكل فريدٍ عن الآخر.

أما ولإبقاء العمارة أولية ما أمكن، تم إخفاء كافة التوصيلات الكهربائية والميكانيكية في الجدران، كما وتم بناء السقف على شكل شبكة مفتوحة من العوارض الفولاذية، وحتى العوارض نفسها تم رصفها على التوالي حيث كل واحدةٍ منها تتعاقب مع الأخرى، تربط فيما بينها المنصة الفولاذية لتشكيل المنحنيات، حيث تستند العوارض على الجدران المنحدرة للأعلى من جهة وعلى الأعمدة بيضاوية الشكل من الجدار المستعار، في حين يقوم الجدار المستعار المزجج بالانخرط والخارج، إما بشكلٍ كامل أو مخطط أو أبيض كامد.

ويختلف توزيع هذه الألواح الزجاجية المختلفة فيما يتناسب مع وظيفة كل منطقة من المناطق المغلقة، وبغض النظر عن قدرتها على التحكم بأشعة الشمس، بإمكان هذه الألواح السيطرة على الإطلالة من وإلى المبنى، ولتعزيز هذا التأثير تم فتح المناطق الداخلية المزججة على الموزعات الرئيسة مباشرةً.

من جهةٍ أخرى، نجح المبنى بدمج عددٍ من استراتيجيات التصميم المستدام، وكنتيجة لذلك تمت إضافة مركز سن ست الاجتماعي إلى قائمة الأبنية الحاصلة على شهادة LEED الذهبية، ومن ضمن هذه الاستراتيجيات:

• تحقيق الإضاءة السلبية والتحكم بأشعة الشمس خلال النهار والفضل للجدار المستعار المزجج ذي الكفاءة العالية، الذي نجح بالحفاظ على الإطلالة وتأمين الخصوصية والتظليل في الوقت نفسه.

• التحكم في أنظمة البناء من خلال مجموعة من أجهزة الاستشعار الخاصة بأشعة الشمس وثاني أكسيد الكربون، وبالتالي ضمان السيطرة على استخدام الطاقة وكذلك الراحة للزوار.

• عزل السقف.

• التحكم في الأسقف غير القابلة للنفاذ في الموقع، بما في ذلك أسقف المرآب وغيرها من الأراضي الطبيعية واسعة النطاق.

• استخدام المواد المستدامة مثل الإسمنت في الجدران لخفض الحاجة إلى الصيانة والإصلاح وبالتالي زيادة عمر المبنى.

• استخدام المراحيض ذات التدفق المزدوج.

• استخدام المواد المحلية مثل الشوكران.

• استخدام المواد منخفضة الانبعاثات الكربونية.

لذا لن تستغرب لدى معرفتك بأن عضوية مركز سن ست قد زادت بنسبة 40% في الأشهر الثلاثة الأولى التي تلت الافتتاح.

إقرأ ايضًا