منزلٌ مدخّن..غائر..هزيل.. ولكن كريم في أستراليا

0

أنهت شركة Judd Lysenko Marshall Architects للتصميم المعماري في ملبورن تصميماً فريداً لمنزلٍ مكسوٍ بالكامل من الفولاذ الكورتين السريع الأكسدة في Smokey Town في استراليا.

حيث تقوم سلسلة متفاوتة من الحواجز الأفقية المعروفة باسم “brise-soleils” بحماية داخل المنزل الذي يتألف بدوره من طابقٍ واحد فقط من أشعة الشمس القوية، كما وتمتد تراسات ذات زوايا على طول المساحات المظللة الناتجة عن وجود هذه الحواجز.

فعلى الرغم من أن شكل الصندوق قد بات مألوفاً، عمل المصممون هنا على التركيز على محتويات هذا الصندوق أو ما يمكن أن يعتليه، فبوحيٍ من نسخة عام 1974 من معرض Variations of Incomplete Open Cubes بتوقيع Sol LeWitt، والذي كان عنوانه الشامل هو الحصول على نتائج مبهجة ومباغتة، فإن هذا المنزل يشرح وببساطة هذا المفهوم إلى جانب مراعاة تفاصيل الشكل الهندسي لكشف الغطاء عن أشكالٍ جديدة ومنوعة.

حيث يقوم منزل Smokey Town House بالتحقيق في كيفية جعل هكذا مبانٍ تدوم إلى الأبد، فبوقوعه على حافة من الأشجار المنخفضة، يبدو الشكل الجيولوجي للمنزل للوهلة الأولى وكأنه مطمورٌ في قلب الصخور الطينية المحيطة به، كما وتظهر عناصر الإكساء وكأنها في طريقها إلى الديمومة والزوال في آن واحد، ليبدو لمنزل في النهاية كتلةً مكثفة معرّاة ومنحوتة.

كما ويتداخل محوري المنزل المتشابهين لينتج عن هذا التداخل سقفاً واحداً مائلاً، والذي يشكل مجموعةً من المداخل المظللة، فمن الخارج يبدو المشهد وكأن هذه المداخل هي مجموعةٌ من الكتل المنحوتة، على نحوٍ يظن فيه المرء بأنها مصنوعةٌ من مواد ملموسة، ليأتي السقف السميك والملتف ليحدّد الكتلة والفراغ، ولينتج عن ذلك منزلٌ فريد غائر ومتمدد، هزيل ولكن كريم، محكّم وفي نفس الوقت ليس له حدود.

أما الداخل فهو مفتوحٌ بالكامل، كما وقد تم تحديده بجدارين مميزين بهدف الحفاظ على خصوصية داخل المنزل، حيث تقوم الكتلة الملتفة بتغيير ترتيب المكان من خلال النوافذ المؤطرة الساحرة والخلابة، ولكن الحريصة على الداخل في نفس الوقت.

وأخيراً يعد العنوان العريض للمنزل الفريد، التقنية المبتكرة التي قام بتنفيذها المصممون لتجنب التعرض للشمس، حيث تعرّف أبعاد الظل والضوء عن هذا المنزل برقيّ، فهنا فقط تستطيع أن تعرف أكثر عن عمارة السقف والكتلة، التي تظهر من بعيد كمحارةٍ قاسية تلتهم باطنها الحي والمعبّر.

إقرأ ايضًا