مشفى Hainburg النمساوي الخاص: خطوة ثابتة على طريق الاستدامة

7

أنهت شركة Christian Kronaus + Erhard An-He Kinzelbach للعمارة مشروعاً باسم Hainburg Nursing Home لرعاية المرضى والمتقاعدين يمتد على مساحة 3,821 متر مربع في مدينة Hainburg النمساوية.

ففي مثل هذا المجتمع القديم وبسبب الميل في الغرب الصناعي إلى الحياة المديدة، تزداد أهمية طوبولوجيا المشافي الخاصة والمخصصة لرعاية المتقاعدين وإظهاراتها المعمارية بشكل تدريجي. ويحدث هذا خاصة فيما يتعلق بعلاقة تلك المباني كملجأ الناس الأخير في الحياة. وقد تقبل هذا القطاع العام في النمسا -متمثلاً في هذه الحالة بولاية Lower-Austria كوكيل لمشروع المستشفى الخاص- هذا التحدي القوي بكل فخر.

فقد تم بناء المبنى القديم الموجود للمشفى الخاص في Hainburg في عام 1925 كقلعة، ومن ثم تغير استخدامه مع مجرى التاريخ لمرات عديدة. فبعد استخدامه الأصلي كقلعة، خدم هذا المبنى كمؤسسة لضباط الجيش وكثكنات عسكرية ومشفى عسكري روسي، وكمشفى رئيسي للمنطقة كلها من عام 1948 إلى عام 1989. ومنذ عام 2000 خدم كمشفى خاص بتمويل خاص. ومؤخراً، اشترت هذه الولاية المبنى وخططت لتوسيعه بمبنى آخر يضم 50 غرفة مفردة إضافية تتضمن المرافق المشتركة.

الفكرة والشكل:

تتموضع كتلة المبنى الجديد -الحاجز المحكم ذو الطابقين- بطريقة عمودية مستقيمة باتجاه المبنى التاريخي الموجود. وقد كان لهذا أثراً مضاعفاً: فمن جهة، إنه يلامس المبنى القديم فقط من خلال مفصل مزجج، ومن جهة أخرى يشكل الساحة الأمامية الخارجية مع الحفاظ على أقصى قدر ممكن من المنتزه والأشجار في الخلف.

كما يهدف شكل وتركيبة المبنى إلى التوصل إلى تسوية بين طبيعة البرنامج القائمة على التكرار والكتلة الخشبية والحاجة إلى تركيبة سريعة وفعالة مع رغبة المقيمين في الحصول على التميز الفردي.

التكرار والتمييز:

من أجل التعامل مع رغبة التميز الفردي، وظف المشروع استراتيجية الثنية الثنائية الاتجاه، في كل من المساحات الداخلية والخارجية. فعلى الخارج، يكسر الثني طول كتلة الحاجز ويسمح بالتميز المحلي من خلال جعل كل غرفة مفردة متميزة عن الأخرى. حيث تمتلك كل غرفة نافذتين، واحدة منتظمة ومستقيمة وأخرى مثبتة بالزجاج ومنحدرة مع متراس منخفض.

فتسمح الأخيرة للأشخاص بأن يجلسوا في الكرسي المدولب أو يستريحوا في السرير ليتمتعوا بمنظر متكافئ من النافذة. أما النافذة المستقيمة فهي عمودية وجاهزة للاستخدام. في حين يمكن أن تُستَخدم الكوة الناتجة في الواجهة الأمامية التي تنتجها على الخارج بمقياسها المدمج لزراعة الأزهار. ومن هنا، سيكون كل مقيم قادراً على توجيه وجهه باتجاه الخارج. وعلاوة على هذا، تقوم النوافذ المنحدرة المختلفة على توليد الاختلاف عبر انعكاساتهم المتعاقبة للأشجار والسماء المحيطة.

وفي الداخل، تم توظيف استراتيجية الثنيات في جدارن الممر. حيث يحدد الثني كل غرفة مفردة، ويولد الكوات الموجودة أمام أبواب المدخل والتي يمكن أن يتم شغلها بالمقيمين بطرق عديدة، وهكذا يقدم الممر كأكثر من مجرد من مساحة للتوزيع.

وبالإضافة إلى هذا، تعمل الثنيات على تقصير طول الممر وتقسيمه بصرياً.

أما في داخل جدران الممر، تخلق الثنيات مساحة للمحاور الميكانيكية المندمجة والخزائن المدمجة على حد سواء. حيث تتضمن الأخيرة مادة التمريض التي يمكن الوصول إليها من خارج الغرف.

ويمتلك الممر مساحتين عامتين مشتركتين عند أطرافه. وتقع غرفة ترفيهية باتجاه الشرق مع مناظر مطلة على العاصمة السلوفاكية القريبة Bratislava. وعلى الغرب، يوجد ممر أو ردهة مفتوحة على الطابق الأرضي بمناظر مطلة على قلعة Hainburg.

وفي المركز -وبالقرب من جناح الممرضات المركزي الواقع على المفصل بين المبنيين القديم والحديث- يوجد غرفة مشتركة ثالثة تواجه الشمال. وتمتلك جميع هذه المساحات العامة الثلاثة شرفات وتراسات مرتبطة بها. وهذا هو توزيع المساحات المشتركة العامة الذي يكمل الخصوصية الفردية للغرف المفردة ويدعم التجمعات الاجتماعية في مجموعات صغيرة بين المسنين في جميع أوقات النهار.

درجة ميل اللون القابلة للتعديل:

بالإضافة إلى استراتيجية الثنيات، توظف الكسوة إطاراً أدائياً ثانياً لكسر الرتابة وغرس التميز بينما تحافظ على التماسك والتناسق العام. فالكسوة، التي لا تختلف كثيراً عن الحرباء، تتوسط بين لونين سائدين هما اللون الزهري للمبنى القديم والأخضر للمنتزه الترفيهي في الخلف. فيتغير هذا اللون تدريجياً من واحد إلى آخر، ليبدأ مع الزهري في الطرف الشرقي من المفصل بين المبنى القديم والجديد، ثم ينقلب إلى الأخضر مجدداً عندما يعود إلى المفصل على الجانب الغربي.

وقد تم تنقيط الكسوة من خلال استخدام ألواح Eternit الخشبية الصغيرة الخاصة ببناء الأسقف والتي تتميز بتوفيرها الكبير للطاقة بأشكالها المعينة. كما تم تقديم نظام حساب بسيط بالاعتماد على مزيج من الانعكاس المتتابع عند خطوط الثنية والإضافة التدريجية لبكسلات أحد الألوان أثناء سحب الآخر. وتسمح هذه المجموعة من القواعد الأساسية بالأداء الموصوف، وفي نفس الوقت، تحافظ على التركيب اليدوي والمنتظم من قبل عمال البناء بسيطاً قدر الإمكان.

البناء والتشطيبات:

من أجل تلبية الرغبة في التوحيد القياسي من أجل إدراك الفعالية المالية للهندسة المعقدة وفي وقت قصير من الوقت، تم بناء هذا المبنى بتركيبةٍ من الألواح الخشبية ذات الصفائح الأرضية الخشبية الصلبة. وتتضمن هذه الفوائد البناء الجاف الذي لا يحتاج إلى خبرات نجارة خاصة لتركيبه مع الوزن الخفيف للمبنى ومواده والكمية الكبيرة من المواد مسبقة الصنع بفوائدها المتعلقة بالدقة والسرعة.

كما تم تصنيع هذه الأشكال المتعددة الأضلاع في الجدران -والتي تنتج عن الثني- مسبقاً قطعةً قطعةً. وكذلك تم تركيب وحدات أنابيب المياه أيضاً كصناديق خفيفة الوزن لا تتطلب سوى أن يتم شبكها على أرض الموقع.

وفيما يخص التشطيبات، يتألف الخارج من ألواح Eternit المعينة الشكل بلونين، بينما يتألف الداخل من الأسطح الخشبية والأرضيات الخشبية والمكسوة بصفائح ومشمعات.

المواد والاستدامة:

يحقق هذا المبنى معيار الطاقة المنخفضة، وبالإضافة إلى استدامة المباني ذات الاستهلاك المنخفض للطاقة، تم تطبيق بعض المواد المستدامة والصديقة للبيئة بشكل دقيق جدأً: فالكتلة كلها مصنوعة من الخشب من دون استخدام أي إسمنت مسلح فوق سطح الأرض. ولا يوجد سوى محور المصعد لم يُصنَع من الخشب وإنما من الفولاذ المقاوم للحريق، لأسبابٍ تتعلق بالحماية من الحريق.

هذا وقد تم الحصول على العزل الحراري من خلال الكتان الطبيعي وفرش حجارة الطرق تحت الأساسات المؤلفة من الزجاج الرغوي المصنوع من الزجاج المعاد تدويره من خلال عملية تفاعل الزجاج مع الكربون تحت درجة حرارة عالية جداً.

إقرأ ايضًا