مشفى للأطفال بأجواءٍ من المرح

3

لم تشهد مدينة دبلن في إيرلندا على الإطلاق شيئاً من قبل كمشفى الأطفال الوطني الذي تم تصميمه في موقع Mater, حيث لا يعتبر فقط أعلى من مقر اتحاد العاملين المعروف باسم “ليبرتي هول”, بل ويتمتع أيضاً بإضافةٍ علويةٍ بارتفاع ثمانية طوابق سيعادل عرضها أفقياً ما يزيد عن ضعفي ارتفاع مقر الاتحاد.

ويتألف هذا المشفى من ستة عشر طابقٍ قامت بتصميمها شركة معمارية مقرها في مدينة دبلن وهي O’Connell Mahon بالتعاون مع الشركة المعمارية العالمية NBBJ, مع مساهمةٍ سابقة من شركة Murray O’Laoire.

سيرتفع هذا المبنى ليصل إلى 223 قدماً ما يعادل 68 متراً، بواجهةٍ من أربعة طوابق تطل على شارع Eccles مزودةٍ بمدخلٍ واسع تكلله مظلةٌ زجاجية مذهلة. أما خلف هذه الكتلة المتواضعة نسبياً والتي تم إكساؤها بالحجر، والتي تعمّد المعماريون من خلالها ملء الفراغ والفجوة الحاصلة في منظر الشارع التي كانت نتيجةً لعمليات الهدم الواسعة التي أصابت المنطقة على مدى الثلاثين سنة الماضية، جاءت كتلةٌ مؤلفةٌ من ثمانية طوابق لتكون أكبر حجماً بحيث تمتد على موقعٍ يمتد على ستة فدانات.

وهكذا قام المعماريون بتزويد أجنحة الأطفال بمساحاتٍ خارجية ترفيهية بشكلٍ منحني يمكن رؤيتها في جميع أنحاء المدينة, مما يعطيها شكلها المميز وغير الاعتيادي, لتشبه بذلك نعل الحذاء ولكن بتناظر أكبر, ليتم إكساؤها فيما بعد بالزجاج والشفرات المعدنية.

لابد من الإشارة إلى أنه تم تزويد السقف بمهبط لطائرة مروحية، في حين تم تخصيص الطابق العلوي للنشاطات التعليمية والتثقيفية، وهذا ما دفع المعماري Seán Maho لاعتبار هذا الجناح كضربٍ من ضروب الخيال التي أصابت أعلى المشفى الجديد, فقد جاءت فكرة هذا التصميم من مفهوم صنع أماكن خاصة جديدة للأطفال.

لقد فكر المعماريون ملياً وبشكلٍ مطولٍ بشكل الأجنحة وتوضّعها، وتوصّلوا في النهاية إلى ابتكار شكلٍ متدفقٍ بعيدٍ عن الأشكال التقليدية الثابتة. في الواقع بإمكاننا القول أن ما تم إنتاجه يخلق جواً من المرح يحقق هدفه الأساسي بأن يليق بالمرضى الصغار.

إقرأ ايضًا