جوهرة كريستالية أنيقة تطل على أكسفورد في لندن

4

في هذا المشروع المميز كانت مهمة شركة Future Systems للعمارة والتصميم الأخذ بيد إحدى المباني القديمة والمتعبة في شارع أكسفورد في مدينة لندن وتحسين مظهره العام، حيث يعود تاريخ بناؤه إلى العام 1960، ومن خلال العمل على تغيير الواجهة القرميدية والزجاجية القديمة وتحويلها إلى أخرى كريستالية إلى جانب إضافة طابقٍ جديدٍ على المبنى القديم تم تحويل المبنى إلى تحفةٍ فنيةٍ رائعة.

وقد قامت فكرة المشروع على فكرةٍ بسيطة ولكن مميزةٍ في الوقت نفسه، ألا وهي أن يقوم السطح الزجاجي الجديد للواجهة الأمامية بعكس صورة المباني المحيطة من الخارج، إضافةً إلى تأمينه إطلالةً مميزةً على الشارع عند الجلوس داخل المكاتب أو محال بيع بالتجزئة الموجودة في المبنى.

ولتحقيق هذا الهدف قام مهندسو البناء والخدمات من شركة Arup الهندسية بالاشتراك مع الماسحين من شركة Savant وبالاستعانة بمستشاري الإكساء من Billings Design Associates، باستبدال الواجهة القرميدية الزجاجية بواجهةٍ أخرى رقيقةٍ وحيويةٍ من الزجاج المرصّع، والتي تقوم أيضاً إلى جانب المظهر الخارجي المميز للمبنى الذي بات يشبه الجوهرة بتوحيد الطابق الأرضي والطابق الأول مع المساحة المكتبية إلى الأعلى على نحوٍ رائع.

كما ويضفي تكرار هذه الألواح البارزة الزجاجية البلورية على المبنى إيقاعاً متوازناً وإحساساً بالسعة والانسجام مع البيئة المحيطة، حيث تقوم بعكس صورة المباني المجاورة بالإضافة إلى رسمها مشهداً بانورامياً للمكاتب على طول واجهة شارع أكسفورد.

وعن هذه التقنية المميزة لصنع هكذا واجهات أنيقة، يخبرنا أكثر مدير المشروع المعماري John O’Mara “لقد كان من الممتع حقاً توظيفنا لعدّة تقنيات في هذا المبنى إلى جانب ابتكارنا واجهةً جديدةً له، وخاصةً التقنية الفريدة التي تعمل وفقها هذه الواجهة، حيث بالإمكان أن تستمتع من وراء الشبابيك البارزة الصغيرة بمشاهدة شارع أكسفورد العريق، كما وتقوم هذه الواجهة الزجاجية بتطوير الأداء الحراري والصوتي للمبنى، إنه وباختصار حلٌ شيق.”

أما ليلاً، فسوف تتم إضاءة الواجهة من الداخل، الأمر الذي سيضفي على المبنى من الخارج وهجاً ملوناً، ليظهر في النهاية كجوهرةٍ كريستالية في قلب مدينة لندن العريقة.

إقرأ ايضًا