Montage DB وأنموذج المساكن الباكستانية المعاصرة

3

قد تتفاجأ بأن بلداً مثل باكستان… والذي صنفته الأمم المتحدة كواحدٍ من أفقر دول العالم بفعل الكوارث والفيضانات، يمتلك واحدةً من أهم الشركات المعمارية في العالم… فكما يقال يولد النجاح من رحم الأحزان، حيث قام فريق Montage DB بزعامة المعمارية الباكستانية Sadia Hayat، بإطلاعنا على مشروع E7-2 السكني في إسلام آباد، وفيه استطاعت المعمارية أن تلخص مسيرة الشركة العريقة، التي اتخذت على عاتقها منذ العام 1998 رفد العاصمة الباكستانية بوجهٍ حضاري يضاهي كبرى العواصم العالمية، من المشاريع السكنية إلى التصاميم الداخلية.

فقد تنقل الفريق من نجاحٍ إلى آخر… وكلهم عزيمةٌ لتغيير الواقع المأساوي التي تعيشه البلاد، وليس هذا كل شيء، بل وكانت الرغبة الأولى والأخيرة إبراز الحضارة الباكستانية العريقة والعمارة الباكستانية على وجه الخصوص، ولذا قرر فريق Montage DB تنفيذ مشاريعهم كافة يدوياً… نعم يدوياً، وتحت رقابة مشددة من مهندسي الشركة، وهو ما أمسى خطاً جديداً يضاف على العمارة في الباكستان، التي افتقرت وعلى مر عهودٍ طوال لروح الابتكار، واقتصر الأمر على بعض الزخارف الإسلامية.

فمنزل E7-2 وبمساحة 697 م2، وعلى الرغم من روحه المعاصرة، يتبع قيم العائلة الباكستانية التقليدية، ويظهر ذلك جلياً بفصل المساحات العامة عن الخاصة، حيث يعتبر هذا الفصل واحدةً من أهم سمات الثقافة الباكستانية، ولذلك سوف تلحظ عزيزي القارئ تنحي المساحة الخاصة بالضيوف إلى الخارج، بمعزلٍ عن الداخل طبعاً، باستثناء الجسر الخشبي الذي يعد نقطة الربط الوحيدة، أما بقية أجزاء المنزل فتظهر على شكل كتلة واحدة صلبة، متتابعة فيما بينها… بدون أي حدود.

حيث يمتد سقفٌ واحد بارتفاع أربعين قدماً على سقف المعيشة وبعدة مستويات تندمج فيما بينها بكل سلاسة، مما ساهم في ربط مساحات المعيشة ومساحات النوم في الطوابق العلوية بشكلٍ كبير، وبالحديث عن الربط، ترتبط كتلة المنزل الداخلية مع الخارج -كما أشرنا آنفاً- بواسطة جسرٍ مصنوع من الخشب منساب فوق جسد البركة المتلألأة خاصةً في الليل.

وأخيراً فقد تم تصميم القبو كمكانٍ للتسلية وقضاء أوقات الفراغ، يغمره المرج وتطوقه المساحات الخضراء، الأمر الذي ساهم بظهور العديد من أماكن الجلوس وتناول الطعام في الهواء الطلق، ومازلنا في التسلية والترفيه، فقد قام فريق Montage DB بإقحام العديد من التراسات في الداخل والخارج من المنزل على حدٍ سواء… وهو ما أثرى المنزل الباكستاني التقليدي الشيء الكثير حتى بات أنموذجاً لغيره من المساكن المعاصرة في المستقبل.

يُذكر أن ميزانية منزل E7-2 بلغت حوالي 202,500 دولار أمريكي!

ترجمة وتحرير هبة سميح رجوب

إقرأ ايضًا