إن كنت تبحث عن عمل معماري ناجح..هات فكرتك وانطلق

0

أحياناً تفوق فكرة التصميم الرئيسية الموقع المعماري أهميةً، ومشروعنا لليوم تحت اسم “فيلا التراس” على الرغم من وقوعه عند سفح إحدى البقاع الساحرة التي تطوقها مساحاتٌ واسعة من الأشجار في بلدة Hsinzhu في تايوان، جاء ليضيف مسحةً عصرية على نموذج صيني بامتياز، فأهمية هذه الفيلا تتعدى مجرد وقوعها في موقعٍ مميز عن غيره من مساكن البلدة.

إذ أنها جاءت لتخلق نموذجاَ عصرياً في قالبٍ من تقاليد البناء الصينية المعروفة باسم المربع الصيني من خلال التعديل عليه دون المساس بحرمة هذه التقاليد، بل على العكس تماماً، حاول معماريو Solid Space Atelier جعل هذه التقاليد استراتيجيةً أساسية أثناء عملية التصميم.

قد سمح ذلك بتوظيف هذه النماذج الطبوغرافية العصرية على نطاقين، الأول من خلال سماحها بخلق نوع من الاستمرارية ما بين المبنى والمناظر الطبيعية، بينما تقوم هذه النماذج بتأمين ما يشبه السطح الذي من شأنه دمج وتكملة هندسة المكان ومواد البناء، والتي تتغير بالانتقال ما بين المساحة الداخلية المركزة والمساحة الخارجية الواسعة.

وما زلنا في نفس السياق فقد تم إقحام ثلاثة مناور مختلفة في كتلة المبنى، والتي تمثل بدورها عنصر التداخل في أجزاء التصميم، حيث تأخذ هذه المناور على عاتقها مهمة رفدنا بمساحاتٍ خارجية خاصة ومدمجة في نفس الوقت، كما تتبع هذه المساحات التنظيم الهندسي الإجمالي.

أخيراً يمكننا ملاحظة الكتل المتراجعة إلى الخلف وقد شكلت علاقةً فريدةً ما بين المبنى والمناظر الطبيعية، والتي استطاعت أيضاً أن تحقق مستوىً معين من الخصوصية والراحة لقاطني الفيلا.

جنباً إلى جنب مع المناور التي سبق ذكرها، تقوم بعض أجزاء هذه الكتل المرتدة الأشبه بالتراسات بتأمين التهوية الطبيعية داخل الغرف فضلاً عن خلقها مساحةً مشمسة ومظللة طوال النهار في منزلٍ ممتدٍ على 308 متر مربع.

وبذلك استطاع معماريو Solid Space Atelier الاستفادة قدر الإمكان من التقاليد التي ترتبط والمكان، ولم يقف الأمر عند حد الاتكال على الملامح الجمالية للموقع، فالمسألة في النهاية تتلخص بوجود فكرة ناجحة يعتمد عليها كامل التصميم..وأي شيء دون ذلك..سيفشل المشروع ويفقده شيئاً من جوهره.

إقرأ ايضًا