مجمعٌ سكنيّ أشبه بمدينةٍ صغيرةٍ في قلب كوبنهاغن

0

ضمن خطةٍ ضخمة لتطوير المنطقة حول ميناء Søndre Frihavn بكوبنهاغن بالدنمارك، تم تصميم مشروع مجمع Nordlyset السكني كأحد أهم أجزاء المشروع في Amerika Plads.

وتظهر رؤية المشروع كعملٍ مشترك بين ميناء كوبنهاغن وبلدية كوبنهاغن والمعماري الدنماركي المعروف Adriaan Geuze من شركة WEST 8 المعمارية.

ويهدف المشروع لخلق مقاطعةٍ عمرانيةٍ جديدة، وبكثافةٍ كافيةٍ لتمنح سكانها الشعور بأنهم يعيشون في مدينةٍ حقيقية حيث يعمل الناس ويعيشون. وكان أحد النماذج المقدمة للمشروع هو مجمعٌ صغيرٌ من المباني من تصميم المعماري Kay Fisker. مع العلم أنه قد تم اشتراط أن يضم كل مشروع فناناً منذ البداية.

ويمكن وصف Nordlyset بأنه مبنىً من ست طوابق، مطليٌّ بالأبيض ويبدو واضحاً ناعماً ويتخذ موضع زاويةٍ في المقاطعة التي بدأ يعمها العمار. وقد تم كسر رتابة الواجهة بحشر ألواحٍ زجاجيةٍ ملونةٍ فيها، تقف بزوايا قائمة على الواجهات على طول الشرفات.

وقد تمثلت فكرة المبنى الرئيسية بتدخل جوانب العمارة بصلابتها وقوتها التي عكستها الواجهات الإسمنتية البيضاء، في مقابل الصعيد الإنساني والذوق الفني الذي تمثل بالواح زجاجية شفافة زاهية الألوان.

أما التفاف المبنى ووضعه في هذاالموقع بالذات كان لتركيز المخطط العام على اتجاه الشمس بحيث يتم توفير أكبر قدرٍ من الإضاءة للسكان وأجمل المناظر حولهم.

كما أن الواجهة الغربية لـ Nordlyset تشكل الجدار الخارجي لمنطقة Amerika Plads حيث يمر بجوارها الكثير من الناس، كالذين في طريقهم للأسفل والأعلى من أجل موقف السيارات تحت المبنى، بالإضافة لوجود مقهىً في مبنى المحطة التي تمت عملية إعادة إحيائها، بالإضافة للمسافرين يومياً بين محطة Østerbro ومحطة DFDS القريبة.

وتنقسم واجهة Nordlyset بطريقٍ مقنطرٍ في الجزء الشمالي الذي يقود عابريه إلى سلمٍ من الجهة اليسرى والفناء الداخلي المزروع للمبنى. و يتراجع المبنى إلى الخلف قليلاً عند الطريق المقوس ليسمح بمساحةٍ للمقهى عند الزاوية. كما أن وجود المقهى في هذا الموقع وكأنه فرصة لخلق تواصلٍ اجتماعي يتسق والحياة العامة في المجمع.

أما الواجهة الشرقية المطلة على Dampfærgevej فترتفع لسبعة طوابق، مما يضمن حصول الشقق المتجهة إلى الغرب والمطلة على الفناء الداخلي على أكبر قدرٍ ممكنٍ من الضوء. كما أن زيادة ارتفاع المباني من الجهة الشرقية يوحي بكثافةٍ عمرانيةٍ للمجمع وبالتالي للمقاطعة بأكملها. أما الشقق في الطابق الأرضي فتتمتع بمساحاتها الخاصة الخارجية فوق مواقف السيارات التي تحت الأرض.

وبهذا نجد أن المباني لها اتجاهين؛ للشمال والجنوب، مما يمنح الشقق إطلالاتٍ على الميناء وعلى المضيق من جهة الشرق. ولم يتم إغفال وجود فجوة بين Nordlyset والمباني المجاورة لضمان الاستفادة من شمس المساء. بهذا نجد أن طريقة توجية المباني لا تؤثر على كفاءة الخطة الرئيسية للمشروع فحسب لتحسين عمرانيتها، بل لها دورها الوظيفي لحصول المباني على الإضاءة والمناظر الجميلة.

ومن أهم النقاط التي راعاها المصممون هي خلق واجهةٍ صلبةٍ تعكس صلابة البناء، وبهذا كان لابد من إيجاد طريقةٍ تمنح الشقق شرفاتها الخاصة دون المساس بفكرة الصلابة للواجهة، فكان أن بدت الشرفات وكأنها محفورة في الواجهة كالفجوات. كما خلق تراجع الشرفات بهذه الطريقة ما يشبه شكل شريطةٍ جميلةٍ تحيط بالبناء وعزز جمال واجهته وصلابتها.

وكنا قد ذكرنا اشتراط بلدية كوبنهاغن وإدارة الميناء والمعماري Adriaan Geuze وجود فنانٍ في فريق العمل المشرف على المشروع، وهذا ما تم بالاتصال الدائم بين شركة C. F. Møller المعمارية والفنانة Ruth Campau حتى قامت شراكة بينهما.

وكان الهدف من البداية بخلق شراكةٍ وتعاونٍ كهذا، أن يساعد في خلق عملٍ حقيقي تؤثر فيه العمارة بالفن وتتأثر به إلى درجةٍ أن لا يعود الفصل بينهما بالأمر الممكن، إذ لابد حينها لأحدهما أن يفقد جماليته.

وبذلك تم دمج الألواح الزجاجية المضيئة والمخططة أثيرياً بألوان زاهية في تصميم الواجهات، وتم تنصيبها بزوايا قائمة بشكلٍ ثنائي الطبقات بين الشرفات لتقوم بدورٍ وظيفيّ في فصلها عن بعضها ودورٍ جمالي لإضفاء لمسةٍ فنية على الواجهات الصلبة.

وللألواح الزجاجية المضيئة عدة وظائف؛ فهي تغني البعد الفني في التصميم بمعارضتها للألوان الطبيعية، وتضفي لمسةً من الحس الإنساني بشفافيتها وانفتاحها على بقية الشرفات. كما أنها تبدو كطبقةٍ أخرى فوق المبنى بالنسبة للمارين تبعاً لنتوئها، حيث تتقدم الواجهات قليلاً وتعكس ضوء الشمس لتعم المبنى الأبيض بأكمله بألوانها.

وتحيط أربع مدخل مقنطرة بالمجمع وحول الفناء الدخلي بين أبنيته موفرةً عدداً كافياً من المداخل والمخارج للشقق، وتمت مراعاة أن يتم تزيين هذه الممرات المقوسة أيضاً بنفس الزجاج الملون لتشمل التصميم بروح التكامل كوحدةٍ واحدة، ثم يقود كل ممر إلى أحد السلالم الكبيرة الأربعة وبجانبها مصاعد.

كما تبدو الممرات المقنطرة والسلالم أشبه بأشرعةٍ لتنظيم دوران الهواء في الفناء الداخلي، وهي مزودةٌ بأبواب فولاذية تشبه في طريقة تصميمها تصميم الواجهات كشريطةٍ تحيط بالموقع.

وقد اختارت Ruth Campau درجة لونٍ بين الرمادي والبني للزجاج الشفاف عند واجهة المبنى التي تغطي منطقة السلالم، والتي ستبدو ألوانها أفتح فأفتح كلما ارتفعت بالمصعد. وكانت النتيجة أن السلالم والمصعد رغم بساطتهما يبدوان كجزءٍ حميمي من التصميم سواءً رأيتها من الداخل أو الخارج، من قريب أو من بعيد.

ويمكن اختصار بيانات مشروع Nordlyset أي “أنوار الشمال”، بأنه يقوم في موقع Amerika Plads بكوبنهاغن بالدنمارك لصالح JM Danmark A/S. وتضم خطة المشروع مجمعاً يتسع لـ 120 قاطناً كجزءٍ من منطقة Amerika Plads. وقد تم انشاءه بين عامي 2004 و 2006 بإشراف شركة C. F. Møller Architects المعمارية.

إقرأ ايضًا