برج Pearl River بتوقيع SOM يتبختر على طريق التصميم الأخضر

0

تدّعي العديد من المباني الحديثة بأنها خضراء وأنها تستخدم أساليب التصميم المستدام، ولكن شركة (Skidmore, Owings & Merrill SOM) في شيكاغو قد صممت ما يسميه المعماريون أحد ناطحات السحاب الأكثر فعاليةً على مستوى الطاقة في العالم بفضل الشكل الهيكلي الفريد.

وفي يوم الأحد الماضي، حددت كلاً من شركة SOM والعميل المتمثل في شركة CNTC Guangdong Tobacco Corporation ارتفاع برج Pearl River في Guangzhou الصينية. ليكون من المقرر للأعمال على ناطحة السحاب أن تنتهي هذه في أواخر هذا العام.

كما يمتلك البرج الممتد على مساحة 2,3 مليون قدم مربع أحدث التقنيات المستدامة والتطورات الهندسية، ويدمج تصميمه العديد من أنظمة البناء في كلٍ من الفولاذ واسمنت البناء من أجل دعم الشكل الملتوي للمبنى، بالإضافة إلى تخفيف الأعباء المفروضة على البرج بسبب الرياح والزلازل.

ووفقاً لشركة SOM، كانت عنفات الرياح المدمجة بين أحد الابتكارات الهيكيلية في التصميم. حيث يتم دعم هذه العنفات -التي تتغذى من فتحاتٍ شبيهةٍ بالقمع في الواجهة الأمامية- بواسطة ألواحٍ أرضيةٍ موضوعةٍ داخل النطاقات المفتوحة، لترتكز جانبياً على الطابق الذي يعلوها.

كما يجمع برج Pearl River بين العديد من سمات التصميم المستدام التي تم استخدامها بشكلٍ منفردٍ في الكثير من المباني حول العالم، ولكنها لم تُطبَّق جميعها معاً في مبنى واحد -على حد تعبير شركة SOM.

وفي هذا الصدد قال السيد Bill Baker شريك هندسة البناء في SOM: يجب أن تندمج حلول هندسة البناء مع التصاميم المعمارية وتلك المتعلقة بالهندسة المستدامة بحيث تصبح متلازمةً لا يمكن الفصل بينها. وأنا أعتقد أن التعاون بين خطتنا لهندسة البناء وبين شركات العمارة والهندسة المستدامة هو ما يسمح لمبنى مثل برج Pearl River بأن يصبح حقيقةً متجسدةً على أرض الواقع.

والوقت الذي تم فيه دمج العديد من هذه الخاصيات المستدامة بشكلٍ فردي في ناطحات السحاب حول العالم، جاء تصميم برج Pearl River ليمثل المرة الأولى التي تُستخدم فيها جميع هذه الخاصيات معاً. حيث تتضمن سمات التصميم والهندسة المستدامين ألواحاً شمسيةً وجداراً مستعاراً ذا كسوةٍ مضاعفةٍ ونظام تبريدٍ في السقف ونظام تهويةٍ تحت الأرض ونظاماً لجذب ضوء النهار الطبيعي.

وما لم يكن متوقعاً على الإطلاق في هذا المشروع هو أن SOM لم تعبّر عما إذا كان هذا البرج سيسعى وراء أي شهادةٍ من أنظمة تصنيف المباني الخضراء مثل LEED أو BREEAM .

إقرأ ايضًا