OMA تضخ الحياة من جديد في مبنى تاريخي في البندقية

1

خبرنا اليوم من OMA التي أعلنت مؤخراً عن الانتهاء من خطتها الخاصة بمشروع ترميم ما يسمى Fondaco dei Tedeschi أي مستودع الألمان، وهو أحد المباني التاريخية الهامة في مدينة البندقية الإيطالية، فقد شُيّد هذا الصرح في عام 1228 ليكون مركزاً تجارياً للتجار الألمان، بينما وفي ظل حكم نابليون أصبح دائرة جمركية في العالم 1806.

ولكنه مع ذلك ظل معروفاً كمكتبٍ للبريد على مدى عدة سنوات، حتى جاء يومٌ أصبح في حالةٍ بائسة لأن معظم أجزائه غير مستخدمة ويتعذر الوصول إليها منذ قرون، وباتت الحاجة ملحة لإنتشاله وصون معالمه، وجاءت هذه الخطوة بدعم OMA التي ناضلت لضخ الحياة من جديد في عروق المبنى ليعود مرةً أخرى كمركزٍ تجاري مزدهر ولكن بلمسةٍ عصرية.

حيث قامت الشركة العريقة بإجراء دراسةٍ تتناول العديد من التعديلات المعمارية بهدف إعادة تنشيط الواقع الثقافي الخامل في المبنى من خلال بناء مساحةٍ عمودية حيوية من الأعلى وحتى الأسفل.

إذ رصدت جميع إمكانياتها لبناء تراسٍ مطلٍ على القناة الكبرى “غراند كنال” وذلك من خلال إزالة جانبي السقف القائمتين، مما يفسح المجال أمام طاقات المبنى بالتفجر من جديد وجعله من أهم الوجهات الرئيسية للسياح وأبناء البندقية على حدٍ سواء.

ففي المستقبل يُتوقع أن يصبح المبنى جنباً إلى جنب مع ساحته مكاناً لعقد المناسبات العامة بما في ذلك المعارض وعرض الأفلام، انطلاقاً من هدف التصميم الرئيسي بجعل Fondaco dei Tedeschi المكان المفضل لدى العشرين مليون شخص الذين يزورون البندقية كل عام فضلاً عن 900,000 من القادمين لحضور المعارض والمهرجانات.

وسيتم إنشاء مداخل جديدة للصرح الأثري من منطقة Campo San Bartolomeo و Rialto لتشجيع المزيد من الزوار، وستُضاف السلالم المتحركة لإنشاء طريقٍ جديدة عبر المبنى، في حين سيتم توزيع الغرف بطريقةٍ تراعي تصميم البناء الأصلي دون المساس بحرمة بعض العناصر التاريخية مثل الغرف الواقعة على الزوايا، بل على العكس سوف يتم إحياء الجوانب التاريخية فيه والتي خسرها لعدة قرون، وستعود اللوحات الفنية لتزين جدرانه من جديد، ولكن في قالبٍ معاصر.

كل ذلك وأكثر على يد OMA التي استطاعت أن ترفد البندقية بصرحٍ قديم تعافى من جديد… والذي تأمل من وراءه أن تقدم الماضي من خلال الحاضر حيث تكون التجارة والثقافة جنباً إلى جنب.

إقرأ ايضًا