فيلا فيستا جاهزة لاستقبال تسونامي أخرى

1

على الرغم من كارثة التسونامي التي أصابت السواحل السيريلانكية، قام فريق Shigeru Ban المعماري ببناء فيلا سكنية على إحدى الوديان الشاهقة المطلة على المحيط في ويليغاما غير آبهٍ بأخطار البحر، وكله عزيمة على الاستفادة من الإطلالة الساحرة على المحيط والوادي والغابة وتأطير المشهد البحري الفريد باستخدام تقاطع الأرضيات والجدارن والأسقف.

فعلى سبيل المثال، بات بإمكان الرائي مشاهدة المحيط والغابة والوادي يؤطرها جميعاً ممرٌ خارجي لمنزل آخر مجاور لهذه الفيلا بالإضافة إلى السقف، كما وبات بالإمكان الاستمتاع بمشاهدة المحيط على مد النظر يؤطره السقف الكبير وأرضية الفيلا… مشهد آخر جدير بالاهتمام هو مشهد الوادي الذي يبدو ضارباً للحمرة من النافذة المربعة الخشبية في غرفة النوم.

ولكن ذلك لا يعنِ أبداً استخدام الخشب وحده في التصميم، فقد اعتمد Ban على موادٍ أخرى مثل الإسمنت إلى جانب خشب الصاج وأوراق جوز الهند، كما وقام أيضاً بتظليل المشاهد المؤطرة المفتوحة على الطبيعة الساحرة، بواسطة حواجز خاصة للتظليل ومصاريع قابلة للفتح والإغلاق لحماية السكان من أشعة الشمس والحفاظ في الوقت نفسه على تهوية الفيلا طبيعياً.

كما ساعدت المساحات المفتوحة على بعضها بخلق تيارٍ من الهواء المنعش، إذ تتألف فيلا فيستا -كما أطلق عليها Ban بوحيٍ من وظيفتها- من سلسلةٍ من المساحات المتتابعة يغطيها سقفٌ كبير مصنوع من ألواح إسمنتية خفيفة عازلة للمياه، فمن يعلم متى تأتي تسونامي أخرى!

أما ولحماية الفيلا المفتوحة من أشعة الشمس، فقد تم ابتكار حواجز فريدة مصنوعة من ورق جوز الهند على شكل رقعة من رقع الشطرنج.

وكذلك الأمر بالنسبة للسقف، إذ قام Ban باقتطاع أخشاب الصاج بعرض 80 مم وسماكة 3 مم ومن ثم قام بنسجها معاً… ليتحول السقف إلى جديلةٍ تغطي مساحات الفيلا بأكملها، وتضيء ليلاً بأنوارٍ مخفيةٍ أشبه بنجومٍ متلألئةٍ في السماء.

إقرأ ايضًا