من أهم المراكز التعليمية في بريطانيا

3

واضعاً شهادة BREEAM نصب عينيه قام فريق Make بالانضمام إلى الأفواج المتقدمة لتلبية نداء جامعة شرقي لندن وجامعة بيركبيك في لندن، ففي تعاونٍ فريدٍ من نوعه بين اثنين من أهم المراكز التعليمية في المملكة المتحدة أعلنت إدارة الجامعتين عن نيتها ببناء مركزٍ تعليمي مشترك في ستارتفورد يحمل اسم مركز جامعة جزيرة ستراتفورد.

وقد فاز فريق Make من بين عدة فرق متقدمة بالاشتراك مع شركة Aecom للخدمات التقنية وشركة Fluid للأعمال الهندسية الإنشائية وشركة Plincke لهندسة الأراضي الطبيعية وذلك إثر قيامهم بتلبية متطلبات الجامعتين على أكمل وجه وأهمها بوجود مبنىً بمساحة 8,600 م2 قادر على جذب وتلبية حاجات الطلاب على اختلاف شرائحهم.

حيث كان من المقرر أن يضم المركز مجموعة كبيرة من المكاتب الإدارية الخاصة بكل جامعة فضلاً عن دمج العديد من المساحات الإدارية والمساحات التعليمية وتأمين درجة عالية من المرونة في الوقت نفسه ما بين هذه المساحات، ولا ننسى المساحات الخاصة بكليات الحقوق والفنون المسرحية والرقص والموسيقى وتكنولوجيا المعلومات.

من جهةٍ أخرى أرادت إدارة الجامعتين أن يحظى المبنى الجديد بهوية فريدة تميزه عن المباني المتهالكة في الموقع القائم ليصبح نقطة علاّمٍ بارزة في وسط ستراتفورد، إذ يلقى هذا الجزء بالذات رعايةً واهتماماً من مجلس نيوهام شركة Thames Gateway للتطوير في لندن ليصبح مستقبلاً إحدى أهم الأجزاء الثقافية في شرقي لندن.

وبالفعل كان تصميم Make على قدر الحمل وزيادة، حيث استطاع أن يعزز روابط جديدة مع المجتمع الثقافي القائم حالياً في المنطقة مثل مسرح رويال وسيرك ستراتفورد، ولا يمكننا أن نغفل هنا الإجراءات الاجتماعية والبيئة المستدامة التي أقحمت في التصميم، وخير دليل المناظر الطبيعية الممتدة على 600 م2 والتي تتضمن حديقة تعليمية وتفتقر كلياً لوجود السيارات، كما ونلاحظ ارتفاعاً في نسبة الزجاج بالنظر إلى الواجهات فضلاً عن الأسقف الخضراء وألواح الخلايا الشمسية.

وفي انتظار إذن التخطيط نحيطكم علماً بأن أعمال البناء سوف تبدأ في الموقع عام 2011.

إقرأ ايضًا