مركزٌ كوري يشرح وظيفته من خلال واجهته فقط

5

في محاولةٍ للتميُّز، يشكل هذا الجدار المتموج الواجهة الأمامية الشرقية من مركز المعلومات المصمم من قبل شركة BCHO Architects الكورية للعمارة في أحد مصانع الاسمنت الكورية في منطقة Chungbuk بالتحديد.

وبمنحه اسم مركز Hanil للزوار وبيت الضيافة، يهدف مركز المعلومات هذا إلى تثقيف الزوار حول إعادة تكرير الاسمنت، ويشرح خيارات مختلفة عبر تركيبته الخاصة. حيث تسمح أربعة فتحات في الجدار الشرقي بالحصول على نظرات خاطفة حول كيفية إنتاج الاسمنت في المصنع، فضلاً عن إمكانية التفرج على الحديقة في مركز المبنى.

هذا وتبلغ مساحة الموقع 3,975 متر مربع، بينما تبلغ مساحة الأرض الإجمالية للمركز 648,9 متر مربع والمساحة الإجمالية للمشروع كله 1031,2 متر مربع. في حين تُقدَّر نسبة تحسينات الأرض بالنسبة للمبنى بـِ 16,4% ونسبة مساحة المبنى بالنسبة للأرض بـِ 26,06%.

وبما أن الاسمنت يُعتَبر مادة البناء الأساسية في كوريا، كان من الضروري البدء بإعادة استخدام الاسمنت -وخاصة بقاياه الأخرى- بينما تتهدم المباني ويتم استبدالها بأخرى. كما يعد هذا المركز مثالاً واقعياً على كيفية إعادة استخدام هذه المادة في أنماط البناء المختلفة وأساليب تشكيل الاسمنت المصبوب، بالإضافة إلى تقنيات إعادة الصب. وتطبيقاً لهذه الخطة، تم تحطيم وإعادة صب الاسمنت في مواد عديدة لإنتاج كلٍّ من البلاط الشفاف والكتيم.

لكي يبقى الناس مطلعين على آخر المستجدات، ستستمر العروض في التغيُّر والتطور في مركز المعلومات كلما تم تطوير تقنياتٍ جديدة. أما الجدار الترابي والاسمنت المشكل باستخدام الهياكل والذي يشكل الواجهات الرئيسية للمبنى، فقد تم تنصيبه أولاً، لتتم لاحقاً إعادة تكرير الاسمنت المتبقي ليُستخدم في الأقفاص الترابية، وعزل السقف من الشمس وكمادةٍ أساسيةٍ في تنفيذ المنظر الطبيعي في الشارع وحول المصنع.

هذا ويستقر الموقع على الجزء الموجود في أقصى الجهة الغربية من المصنع، بالقرب من منتزه Mt. Sobaek الوطني، مع الإشارة إلى أنه قد تم إجراء تغييرات حقيقية كبيرة على الأرض الموجودة من أجل تسهيل حركة الشاحنات ودخولها إلى مصنع الاسمنت. ولكن قبل كل شيء حاولت الشركة المصممة أن تجدد وتصلح الجبال والغابة الأصلية المتضررة، فقام المصممون بإحضار التراب لملئ الفناء بين المبنيين بهدف إعادة الحياة إلى المشهد الطبيعي. بالتالي، قاد تدفق الجبال من الغرب إلى غرفة الاستقبال والكافيتيريا في الفناء الداخلي للمبنى.

من ناحيةٍ أخرى، وفي المساحات الموجودة في المنطقة الوسطى، سُمِح للزوار باختبار كتلة المبنى بينما يتمتعون بمشاهدة حركة المبنى حول فنائه المركزي. وفي أثناء تتبع وضع وحركة الأرض والتربة الطولية، تم ابتكار أفكار عديدة من أجل الواجهة الأمامية للمبنى الجديد، مثل تطبيق جدران اسمنتية أشبه بنسيجٍ مطرزٍ يغطي الواجهة الأمامية الشرقية، مما أدى إلى استدعاء صور الغابة المجاورة. وعلاوةً على هذا، تم إيجاد أربع فتحاتٍ في الجدار الشرقي، والعديد من النوافذ العمودية الطويلة في الفراغات الموجودة في الوسط. إذ تهدف هذه النوافذ إلى السماح للناس برؤية كيفية إنتاج الاسمنت في المصنع. أما خلف الفتحتين الكبيرتين، فيمكن للناس رؤية فناء مركز الزوار والكافيتيريا بجانب الفناء الذي تم إغناؤه بواسطة حديقةٍ مائيةٍ رائعة الجمال.

هكذا، تحظى كوريا بشرف المحافظة على موارد البيئة من خلال هذا المصنع الذي يحاول ألا يهدر ولو كمية قليلة من أهم مواد البناء (الاسمنت)، عسى أن تقتدي به بقية المصانع في جميع أرجاء العالم.

إقرأ ايضًا