فندق “كروم” في الهند

0

لم يعد زائرو الهند مضطرين للنزول في فنادق كولكاتا التقليدية، فقد قامت العلامة الفندقية “كروم” فرع من شركة روز فالي المحدودة للفنادق بتكليف فريق سانجاي بوري بتصميم فرع جديد في المدينة يقع قبالة طريق مزدحم تحيط به مبان تجارية من الجانبين ومبنى سكني في الخلف، خاص برجال الأعمال.

وعلى الرغم من وجود قيود على الارتفاع تُحتم على الكتلة ألاّ ترتفع أكثر من 24 متر، من المقرر أن ينقسم الفندق إلى ثمانية طوابق؛ حيث تحتل الأماكن العامة أول ثلاثة طوابق، في الوقت الذي تحتل فيه الغرف الطوابق الأربعة أعلاه، أما سطح الفندق، آخر طابق، فقد تم تحويله إلى حانة.

وقد تأكد فريق سانجاي بوري من عدم وجود شيء في محيط الفندق يمكن أن يؤثر على خصوصية الطوابق السفلية، التي تضم الأماكن العامة، لذا قام بتثقيب الممرات العمودية باستخدام فتحات دائرية صغيرة قطرها 45 سم، هذه الفتحات سوف تسمح للضوء الطبيعي بدخول الأماكن العامة أثناء النهار، كما وإنها مصنوعة من الزجاج الداكن، بحيث لا يمكن لمن يمشي في الخارج النظر إلى الأماكن العامة.

وبذلك سوف تغدو هذه الأماكن محفزاً لدخول الفندق حتى في الليل، حيث تتغير ألوان هذه الفتحات خلال ساعات الليل، مما يجعل المبنى أشبه بفانوس مثقب يشع ألواناً مختلفة في كل مرة.

أما لتحديد طوابق الغرف، فقد قام سانجاي بوري بالاستعانة بكتلةٍ بيضاء مستقيمة تتخللها نوافذ عمودية معلقة على مستوى الجسر، مشكلةً بذلك ما يشبه الوتد في الزاوية الأمامية، التي تضم جناحاً في كل طابق، يطل على ملعب مدرسي إلى الخلف من الجسر عبر الطريق. وبذلك فإن المبنى يتصل مع محيطه من حيث التخطيط ويخلق هويةً متميزةً له وإن صغر حجمه.

ولدخول الفندق عليك تجاوز الردهة (24م) وهناك سوف يصادفك جدار غريب مقطع بتركيبة مستقيمة من الخشب والزجاج تمتد بشكلٍ منحني حتى تصل إلى السقف، ولكن هذه التركيبة ما تلبث أن تنقسم إلى أجزاء تتوزع في كافة أنحاء السقف، وعلى الرغم من أن هذه الردهة صغيرة في الواقع، فهي تبدو أكبر من حقيقتها، إذ أنها مفتوحة بالكامل على المقهى المفتوح، باستثناء بعض الحواجز الزجاجية المنخفضة الملونة بالزهري.

كما سوف يصادفك ممرٌّ خشبي معلق داخل كتلة الردهة يخدم بمثابة حانة مفتوحة تطل على الردهة بينما تؤدي إلى المطعم في الطابق العلوي، وهنا سوف تلاحظ بأن الأرضية المثقبة والمزججة تتخللها أضواء متغيرة، كتلك الأضواء التي تتخلل الجدار الخارجي في هذا الممر المفتوح المجهز بطاولة طولانية زجاجية للشرب.

وعندما تصل إلى المطعم، سوف تستغرب وجود ألواح معينة ضخمة تتخللها نقوش متنوعة مثنية للأسفل من السقف، فقد تم استخدام هذه الألواح لإنشاء منطقتين للطعام داخل المطعم، لتعزيز الخصوصية. أما بعد تناول وجبتك المفضلة، سوف يكون بمقدورك الصعود إلى غرفتك في الأعلى.

فقد تم توزيع 63 غرفة على أربعة طوابق؛ إما غرف عادية أو أجنحة راقية، وبالتالي توفر هذه الغرف مجموعة واسعة من التجارب، حيث الأجنحة معلقة في الزاوية الأمامية للمبنى ومزججة من الأرض وحتى السقف، ولكن في المقابل، فإن كل جناح من هذه الأجنحة صُمم بشكل مختلف، أما في الزاوية الخلفية فتوجد هنالك غرف للرياضة وغرف للموسيقى.

وأخيراً نلاحظ بأنه قد تم تصميم هذا الفندق بطريقة تسمح لسلسلة من التجارب للزوار؛ من الكتل المثقبة، مروراً بالردهة والمطعم، وصولاً إلى مجموعة متنوعة من الغرف.

إقرأ ايضًا