سكن Vivida الطلابي

3

أقل ما يمكن قوله حول تصميم فريق ROTHELOWMAN لسكن فيفيدا الطلابي أنه استجابةً إبداعية لتحدٍّ حقيقي في موقع أعلى مصف سيارات حالي وبجوار مبنى تيلسترا للتبادل.

فبمئة وأربع وتسعين سريرٍ ومع حديقة سقفية، تم تصوّر المبنى بطريقةٍ تهدف بشكلٍ أساسي لإخفاء مبنى تيلسترا للتبادل وإعادة إكساء المبنى الحالي بواجهة جديدة كلياً.

ومع أن الإطلالة على مناظر المدينة الواسعة تُعتبر إيجابية كبيرة في موقعٍ محاذٍ للغرب، نتج عن هذا الأمر صعوباتٍ كبيرة فيما يخص التدفئة والتظليل.

حيث جاء التصميم المتماوج كنتيجةٍ منطقية لعددٍ من المسائل الأساسية؛ من بينها الرغبة في تطوير تحفة معمارية من شأنها أن تتحول إلى جزءٍ من مجموعة المباني المعاصرة المحيطة بجامعة سوينبرون المجاورة.

كما أثر التوزيع الداخلي للسكن بشكلٍ كبيرٍ على العمارة الخارجية للمشروع، حيث طلب العميل أن تكون كافة الشقق بنفس الحجم تماماً، وهذا ما أدى إلى استخدام طريقة إنشائية وحدوية، وأوحى بنقشةٍ فريدة لواجهة المبنى أيضاً.

فقد كان المعماريون واعين تماماً لحقيقة أن المبنى سيُرى من بعيد من عدة زوايا ومسافات، وهذا ما دفعهم لابتكار أوراق جدران خارجية مصنعة خصيصاً للمبنى، تستجيب بشكلٍ مباشر لوحدات المبنى الداخلية المكدسة ضمن صناديق مربعة أنيقة للغاية.

ليس هذا فقط؛ إذ من شأن هذه النقشة أن تخدم ككسوة ثانية لمبنى تيلسترا، بما يؤثر إيجابياً على متطلبات التظليل والتدفئة، ويخلق واجهةً معدنيةً ديناميكية مبهرةيتغير مظهرها مع تغير أوقات النهار واختلاف زوايا النظر.

فقد تعامل المصممون مع المبنى وكأنه قطعة كبيرة من الفن العمراني وكأن الواجهة تعبيرٌ فني حديث.

وهذا حسب زعم المصممين ما قدم للمشروع خصائصه الوظيفية المستدامة، فقد لاحظ فريق المعماريين والمصممين الداخليين أن استمرارية الاستشارات خلال مرحلة ما قبل التطبيق كان أساسياً للحصول على النتيجة المبهرة.

فقد تعاون معماريو ROTHELOWMAN مع مستشاري تخطيط محليين وهم أفراد شركة SJB Planning، وطوروا سويةً مقاربةً ينتج عنها حلول معمارية اجتماعية إيجابية.

إذ ابتكروا هذا التصميم ليحترم المنطقة التعليمية المتطورة التي يقبع فيها، وهذا ما ساعد بشكلٍ كبير خلال عملية التطبيق.

فقد أخذوا بعين الاعتبار مسائل الضجيج النابع من الملهى الليلي القريب، وهذا ما دفعهم لتطبيق غطاء صوتي على الجدران، كما تم إبقاء تأثير مصف السيارات الموجود في الموقع بحده الأدنى، للتشجيع على استخدام طرائق أكثر استدامة؛ خاصةً فيما يخص موقع فيفيدا القريب من محطات القطارات ونقاط الترام.

هنا علينا التوقف للحظات؛ فبخصوص الاستدامة نال سكن فيفيدا شهادة خمس نجوم، إذ يؤمن نسيج المبنى وتوجهه أداءً حرارياً عالياً؛ في الوقت الذي نالت فيه الوحدات الفردية تقييم ثلاثة نجوم بالحد الأدنى.

إذ تساهم النوافذ القابلة للفتح بدخول الهواء الطبيعي لكافة الشقق، هذا عدا عن الإنارة الفعالة التي تم تطبيقها في كافة المناطق المشتركة.

كما تم تزويد المبنى بتجهيزات هيدروليكية -بثلاثة نجوم كحد أدنى لدوشات الاستحمام وأربعة نجوم لكافة التجهيزات الأخرى، هذا عدا عن مصفات الدراجات الهوائية التي تتسع لخمسة وعشرين دراجة هوائية، في الوقت الذي يؤمن فيه الموقع وصولاً ممتازاً لمستخدمي وسائل النقل العام.

إقرأ ايضًا