الأفاريز تزين بنك الإدخار في الدنمارك

7

لا يخفى على أحدٍ يعيش في بلدة ميدلفارت الدانماركية بأن بنك الإدخار هذا يعتبر المؤسسة الرئيسية هناك، ولذلك وانطلاقاً من هذه الأهمية التي يحظى بها بنك اليوم، قام القائمون على الإدارة بتكليف معماريي 3XN الشركة المحلية، ومقرها كوبنهاغن، بتجديد مقر البنك على أن يتضمن ذلك توفير مساحةٍ عامة جديدة للمواطنين المحليين فضلاً عن رفد البلدة وبنك الإدخار على حدٍ سواء برمزٍ معماريٍ عصي على النسيان.

وبالفعل كانت النتيجة مرضيةً إلى حدٍ كبير والفضل للسطح الرائع متعدد الوظائف، حيث يتألف هذا السقف من 83 ملقفاً موشوري الشكل، حيث تحدد هذه الملاقف هندسة بقية المبنى في إشارةٍ إلى البيئة البحرية على جبهة الميناء فضلاً عن المباني المؤطرة بالخشب والمحيطة بالموقع.

كما وقد تم تصميم المكتب الرئيسي الجديد ليتناسب مع السياق العام، وذلك من خلال التفاعل مع الأبعاد والمقاييس إلى جانب الأسقف وخطوط الأفاريز التي تمتاز بها البلدة القديمة، حيث تم تصميم السقف خصيصاً لتأطير المشهد المائي إلى جانب تظليل المبنى من أشعة الشمس المباشرة مما يدل على تعاونٍ عام ما بين التصميم والوظيفة.

من جهةٍ أخرى فقد تم رصف المكتبة والمقهى بالإضافة إلى وكالة العقارات وصندوق الدفع حول الساحة المركزية، مما أدى إلى تشكيل مساحة اجتماعات عامة وغير رسمية في الطابق الأرضي، بينما تقع محطات عمل بنك الإدخار على ثلاثة شرفات مفتوحة ومرتبطة داخلياً بواسطة سلالم واسعة.

ونذكر هنا بأن الخط المتعرج التي تشكله هذه السلالم يشجع على التفاعل إن كان في أوقات الاجتماعات الرسمية أو في أوقات الاستراحة مما يؤثر بشكلٍ حرفي على سلوك العاملين أو من يزور المبنى، كما ويدعم من سياسة الانفتاح والتفاعل هذه الإضاءة الطبيعية التي تطغى على كافة مساحات البنك بالإضافة إلى الإطلالة على مياه Lillebælt دون أية عوائق.

وأخيراً يعزز من بيئة العمل في بنك ميدلفارت العديد من ميزات الاستدامة، مثل التهوية الطبيعية وأحدث تقنيات التدفئة والتبريد والكفاءة في استخدام الطاقة فضلاً عن استخدام الإسمنت العازل للحرارة بهدف الحد من استهلاك الطاقة بفعل التدفئة بنسبة 30 بالمئة واستهلاك الطاقة لأغراض التبريد والتهوية الميكانيكية بنسبة 85 بالمئة لتكون النسبة النهائية من 30 إلى 50 بالمئة.

إقرأ ايضًا