جنون العمارة يصل إلى منزلٍ على شكل “سفينة”!!

35

بالحديث عن هذا التصميم الفريد بتوقيع المصمم العبقري John Beckmann من استديو Axis Mundi النشيط القادم من نيويورك ويدعى “Ark House”، يمكننا القول بأن عملية تصميم “منزل السفينة” هذا تشبه إلى حد ٍبعيد إعادة اكتشاف سفينة بحرية مهجورة، وربما لها من الوقع مالها والذي يضاهي خبر العثور على إحدى تلك السفن الأثرية!

ويقع المنزل الغريب فوق إحدى جنبات جبال ولاية مونتانا، وهي إحدى الولايات المتحدة الأمريكية، وعلى مساحةٍ إجمالية تبلغ حوالي 10,200 قدم تربيعي، والذي يقوم وعلى نحوٍ فريد بدمج حوالي 60 قدماً لتشغل جسرا ًداخلياً، فقد تم رفع منطقة الجبال الغربية في هذه الولاية بواسطة العديد من الكتل البنائية في حين تم نحتها جراء الأنهار الجليدية منذ ملايين السنين، أما هذا المشروع فيقع على منحدر ٍ شديدٍ مذروٍ بالرياح ويشرف على غابة Beaver Head National مع إطلالةٍ استثنائية على قرية Big Sky Mountain.

وبناءً على رغبة مالكي المنزل والذين أرادوه مفعما ًبطابع ٍ ثقافي وجزءاً من الأراضي التاريخية في ولاية مونتانا ولكن بروحٍ من العالم الذي نعيشه، فقد تم وضع حجر الأساس لمنزل السفينة الفريد الذي يشبه إلى حدٍ بعيد حظيرةً طويلةً للمواشي مشطورة إلى قسمين ويتخللها من الوسط طابقٌ ضخم مثبت من طرفٍ واحد يشبه منصة المراقبة الموجودة عادةً في السفن البحرية بمساحةٍ تبلغ حوالي 4800 قدم تربيعي.

حيث يظهرنصف الهيكل الرئيسي للمنزل مفتوحاً والذي يشغل قاعة الدخول، ويحتوي هذا القسم على درجٍ فقط يقود إلى منصة المراقبة في الأعلى والتي تبلغ حوالي 4,800 قدم تربيعي، كما ويستطيع المرء من هذه المنصة أن يدخل إلى المنزل الرئيسي الموجود في الجهة الأخرى من المبنى الضيق الطويل أو عن طريق الجسر الذي تحدثنا عنه سابقاً والذي يمتد 60 قدماً فوق طوابق الردهة الثلاثة إلى الأسفل، والتي اختار Beckmann أن يستخدم فولاذ الكورتين لابتكار جدرانها، في حين تم فرش القاعدة بنباتات الزنبق المحببة.

كما يوجد أيضاً طريقٌ بديل إلى الأسفل من المنصة، تمّ تظليله بأحد السقفين المنحدرين بشدة ومفتوحٌ إلى الخلف من الدرج، والذي تعمّد المصمم صنعه من فولاذ الكورتين أيضاً والزجاج، حيث نلاحظ العديد من المواد المستخدمة الأخرى بالنظر إلى المنزل بشكلٍ عام، والتي تظهر في العوارض والجدران المصنوعة من خشب السنديان، ووحدات البناء الاسمنتية CMU إلى جانب السقف الضوئي من نوع standing seam والهيكل المصنوع من الفولاذ.

أما بالصعود إلى الطابق العلوي من المنزل والذي يشغل مساحة المعيشة الرئيسية، بالإضافة إلى المطبخ وغرف الطعام، يسترعي انتباه الزائر وجود درجين مميزين يقودان إلى غرف النوم الموجودة في الطوابق الثلاثة في الأسفل، حيث تحظى غرف المعيشة وغرف النوم المنتشرة في الطوابق الأربعة لمنزل السفينة بإطلالةٍ استثنائية على جنب الجبل من جهة وعلى الردهة من جهةٍ أخرى.

كما ويحظى المبنى الفريد بنسبة استهلاك معدومة تقريباً من الطاقة، ويعزا ذلك لكسوة المبنى عالية الأداء، حيث يقوم نظام التبريد والتسخين الحراري الأرضي بالإضافة إلى الألواح الضوئية بتأمين الطاقة اللازمة للمنزل سنوياً، كما وتمت مراعاة الحفاظ على الأراضي المحلية أثناء اختيار موقع المنزل الذي يحتل 100 فدان من هذه الأراضي.

وفي النهاية نترككم مع الصور الفريدة لموقع المشروع بالإضافة إلى مجموعةٍ من الصور لداخل المنزل، والتي تترك في داخلنا سؤالاً ربما بدون إجابة، ماذا يخبئ لنا معماريو العصر أيضاً…هل سنرى منزلاً يُبحر على سبيل المثال بعد “منزل السفينة” هذا؟؟

إقرأ ايضًا