أكثر المباني جمالاً في بوسطن

5

كما اعتدنا في كل مرة، يتم منح ميدالية Harleston Parker لأكثر المباني جمالاً في العاصمة بوسطن على مرّ العشر سنوات الماضية، أما هذه السنة فقد تمّ منح هذا اللقب إلى استديو Anmahian Winton، والذي استطاع الكشف عن أحد أهم التصاميم المبتكرة والمستدامة وهو مركز (Community Rowing (CRI لإيواء القوارب.

وبالحديث عن CRI، فقد حظيت ومنذ انطلاقها في العام الماضي باهتمامٍ غير مسبوق من العامة وإشادةٍ استثنائية بتصميمها المبتكر، حيث كان للبناء تأثيرٌ قوي على مهمة ورؤية CRI، فقد تضاعف عدد الأعضاء فيها منذ افتتاح المبنى، فقد كان الهدف من المشروع إعادة تنشيط الأراضي العامة المهملة وزرع حديقةٍ عامة بدلاً منها لخدمة المناطق العمرانية المجاورة.

كما وقد أكدّ المدير التنفيذي في CRI بأن كلاً من طاقم العمل والأعضاء يشعرون بأنهم يقدمون مساهمةً إيجابية للنهر ومدينة بوسطن على التوازي من خلال هذا التصميم الذي يسعى إلى توسعة مرافق التجديف على نهر تشارلز، وذلك عن طريق رصد القواسم المشتركة بين التجديف والعمارة، إلى جانب ابتكار العديد من المرافق الفريدة في المنطقة إلى الخارج من المبنى مثل مخازن التبغ والجسور المسقوفة.

حيث قام معماريو Anmahian Winton بالكشف عن استراتيجيةٍ استثنائية تقضي بتقسيم قطعة أرضٍ طويلة وضيقة لتشغل فيما بعد ساحةً عامة مميزة، والتي من شأنها أن تؤسس لربطٍ بصري مع النهر، بالإضافة إلى ربطٍ وظيفي مع منزل القوارب..إنها دعوةٌ عامة إلى نهر تشارلز ومركز CRI.

من جهةٍ أخرى فإن هذا التصميم المبتكر قد استطاع تعزيز راحة الزوار إلى جانب تحقيقه نسبةً منخفضةً من استهلاك الطاقة، من خلال الاستفادة من الضوء والتهوية الطبيعية التي تطغى على أجواء المبنى، بالنظر إلى طبقاته العديدة وفتحاته الثنائية القابلة للطي والكثير الكثير من الألواح الزجاجية.

أما بالانتقال إلى كسوة المبنى؛ فإن كل نوعٍ من المواد المختلفة المستخدمة في إكساء المبنى له من القدرة ما له على تلبية الاحتياجات الوظيفية، حيث نلاحظ بأن سطح المبنى يهدف إلى رصد حركة المرء حول المبنى، والذي لا يختلف عن حركة النهر أثناء عملية التجديف.

وأخيراً نختتم بكلمات Robert Campbell وهو الزميل في المعهد الأمريكي للعمارة الذي كتب في صحيفة Boston Globe عن نفس الموضوع قائلاً “إن عمارة مركز قوارب Community Rowing الجديد والمهيب، تكشف عن مبنىً شيق ومعاصر وحرّ في نفس الوقت، إنه واحدٌ من أفضل القطع الفنية المعمارية في بوسطن.”

إقرأ ايضًا