تفاصيل جديدة عن متحف موما سان فرانسيسكو

2

أصدر متحف سان فرانسيسكو للفن الحديث (SFMOMA) وشركة Snøhetta النرويجية الشهيرة صوراً معدلة عن خطط التوسع للمتحف، مع أنباء عن موافقة مجلس إدارة المتحف على بعض التحسينات على هذه الخطط “الصديقة للمدينة والزوار”.

لدعم هذا القرار، زاد المجلس رأس المال بنسبة 15٪ ليعادل الآن 555 مليون دولار أمريكي.

حتى الآن، تم تحصيل أكثر من 437 مليون دولار، سيتم استثمارها في توسيع مساحة المعرض ضمن المتحف وإنشاء سلسلة من المباني التعليمية تستوعب 13 ألف تلميذ من تلاميذ المدارس ممن يزورون SFMoMA في كل عام.

بشكلٍ عام تمتد خطط التوسع وفقاً لشركة Snøhetta على 235 ألف قدم مربع على طول الجزء الخلفي من المبنى من تصميم ماريو بوتا.

وقد تم الكشف عن هذه التصاميم للمرة الأولى في أيار 2011، ولكن قد تم تعديلها اليوم لتشمل سلسلة من التراسات والسلالم المؤدية إلى ساحة الدخول ومساحة المعرض العامة المركزية، كما تم إدراج مداخل إضافية لتمكين الزوار من الوصول إلى المتحف من أي اتجاه، في الوقت الذي سيتم فيه إزالة الدرج الأصلي داخل ردهة بوتا.

وقد علق مدير Snøhetta على هذه الخطط بقوله “كانت سان فرانسيسكو دائماً نقطة جذب للروح الإبداعية، وإن كرم الداعمين الأوائل للحملة يوضح رغبة المجتمع بمساحةٍ للفن المعاصر تكون أسهل للوصول وأكثر تفاعلية. ومع دخولنا المرحلة العامة من الحملة نحن نأمل أن يدعمنا المزيد من أفراد المجتمع لخلق مؤسسةٍ أكثر ديناميكية قادرة على جذب الناس لدخول المتحف، وتشجيعهم على الانخراط في الفن وتجريبه بطرقٍ جديدة.”

حالياً يضم متحف (SFMOMA) مجموعة من الأعمال الفنية الحديثة والمعاصرة عن الساحل الغربي، التي تعتبر منطقة جذب للسياح ومحبي الفن على حد سواء. ففي عام 2009 أطلق المتحف حملة لزيادة مجموعته الفنية إلى أكثر من الضعف حتى تصبح 27 ألف عمل منذ عام 1995 عندما انتقل إلى مقره الحالي. ومن المقرر أن تبدأ عملية التوسع على أرض الواقع في صيف 2013 على أن تنتهي في أوائل 2016.

إقرأ ايضًا