SOM تفجر محطة للسكك الحديدية في الصين

4

في الوقت الذي تسعى فيه الولايات المتحدة لربط مدنها بالسكك الحديدية، فإن دولاً مثل الصين لديها بالفعل بنية قوية من السكك الحديدية عالية السرعة، وعدداً لابأس به من المحطات الجديدة منتشرة في كافة أصقاع البلاد لاستيعاب العدد المتزايد من الركاب، ولكن هذه المحطة الجديدة في تيانجين بسقفها المشبك الضخم، سوف تكون القنبلة التي ستفجرها SOM تلك الشركة المعمارية العالمية في وسط الصين، فهي لا تشبه أياً من المحطات الأخرى.

حيث ستشغل هذه المحطة محطةً يومية لحوالي 6 آلاف راكب في ساعات الذروة، بالإضافة إلى إدراج مجموعة من الاستراتيجيات المستدامة، بالاستفادة من تربع المحطة على 22 هكتاراً من حديقة المدينة، والتي سوف تكون من اليوم وصاعداً خياراً موفقاً لجميع المسافرين ممن ينتظرون مجيء القطار، إذ جاء القرار بأن تحتل المحطة وسط مقاطعة تانجو متعددة الاستخدامات في مدينة تيانجين إلى الشرق من بكين.

أما النقطة الأبرز في التصميم فهي كما ذكرنا آنفاً، ذلك السقف المشبك المنساب إلى اليمين باتجاه الخضرة الجميلة المشذبة من الحديقة المحيطة بها، فقد تم اختيار هذا الشكل دوناً بديلاً عن أشكال الأسقف التقليدية، كونه اقتصادي وخفيف الوزن، والأهم من هذا وذاك، امتياز شكله المشبك بكفاءةٍ عاليةٍ فيما يتعلق بتوزيع الأحمال بالتساوي على سطح المبنى بالاستعانة بمجموعة من الدعامات القطعية المكافئة.

أما بوقوع منصة المحطة على عمق حوالي 21 متراً تحت الأرض، قام معماريو SOM بتخريق السقف بمجموعة من الملاقف مصنوعة من الزجاج والفولاذ ومزودة بمصاريع كحلٍ تقليدي لتوفير الطاقة فيما يخص الإضاءة، ليتم توجيه هذه الملاقف على نحوٍ أمثل للحد من أشعة الشمس المباشرة خلال أشهر الصيف، وكنتيجةٍ لذلك، الحد من استخدام مكيفات الهواء وجلب الضوء الطبيعي خلال فصل الشتاء.

أخيراً وبالإضافة إلى استخدام الضوء الطبيعي، فقد تم دمج العديد من الاستراتيجيات المستدامة في تصميم المحطة والحديقة مثل المضخات الحرارية الأرضية والمداخن الحرارية والآبار الحيوية.

إقرأ ايضًا