تقسيمات الواجهة المميزة

2

أبدعت شركة Matsunami Mitsutomo اليابانية المعمارية بتصميمها لمشروع Apartment in Katayama، أي “شقة في كاتاياما”، تصميماً مبتكراً بواجهةٍ تتميز بنموذج ترتيبٍ للنوافذ مطابق تماماً لترتيب غرف الشقق داخل البناء، وهكذا أصبح الجزء الذي لم يكن بالإمكان تجنّبه في الماضي موضوعاً أساسياً ضمن عملية التصميم. ومن خلال مواجهة عدة تحدياتٍ تمثّلت في خلق شققٍ صغيرةٍ في مثل هذه الظروف مع محدودية الميزانية رأى مشروع Apartment in Katayama النور في مدينة كاتاياما تشو بمقاطعة Suita-shi باليابان.

تم بناء مبنى الشقق الجديد هذا على مساحة أرضٍ تعادل 110 أمتار مربعة ويتكون من سبعة طوابقٍ تضم شقتين، أي بما يعادل 10 شقق في المبنى ككل. ويقع المصعد عند الجهة الشمالية مع السلالم والممر الرئيسي.

في بعض أجزاء المبنى نجد أن المخطط يتنوع ليتضمن شققاً تمتد على طابقين تم دمجهما كمعبّاتٍ مكوّمة على بعضها البعض. ويبدو مخطط الشقق في غاية الوضوح عند النظر إليه من الجنوب، حيث تبدو التقطيعات واضحةً كما هي في المخطط الرئيسي للواجهة، وبعبارةٍ أخرى، نجد أن نمط الحياة داخل الشقق هو ما صمم الواجهة فعلياً، عاكساً تلك النية في بث روح الحيوية إلى المساحات الخارجية والمناظر الجميلة لصفوف المنازل المتجانسة بشكلها في Katayama.

بالنسبة لاختيار ألوان التشطيبات الخارجية فقد اعتمد بشكلٍ كليٍّ على اللونين الأبيض والأسود اللذين يظهرا على الواجهة ليؤكدا حضور هذا البناء الصغير ويبرزانه بين بقية المباني الباهتة التي تطغى عليها ألوان البيج والرمادي وظلال القرميدي. وكان هذا ما حرر تصميم الواجهة من القيود والنمطية السائدة وجعلها تتغلب عليها.

وهنا لابد لنا من أن نشير إلى أنه وللتوصل لهذا التصميم المميز للواجهة كان على المصممين التغلب على القيود التي تفرضها خطة المخارج، حيث تم الأخذ بعين الاعتبار النماذج المختلفة التي لا يمكن تطبيقها على معايير الشرفات فيما يخص مخارج الطوارئ، الأمر الذي أدى في النهاية للتوصل لهذا التصميم الفريد. كما تم تحصيل هذا التنوع بالتقطيعات بوضع المصمم فكرة الاستفادة من البناء تجارياً بالدرجة الأولى أي “كيفية تحصيل المبنى قيمةً إضافية؟”

حيث كان تمييز المبنى عن بقية جيرانه وإعطائه قيمةً إضافيةً ضرورةً ملحة. فاستفاد المصمم من قانون السماح بارتفاع الأسقف بعد أن طال الأمد بمنعه، فقام بتصميم غرفٍ عالية الأسقف، وهكذا من خلال دمج ثلاثة أنماطٍ من التقسيمات ومواد التشطيب تم التوصل لتصميمٍ مميزٍ لعشرةٍ من الشقق، كما تم الحصول على مساحةٍ تقدم تنوعاً وكفاءةً اقتصاديةً بنفس الوقت. ففي النهاية كانت هذه العناصر تحديداً ما حدد سمات الواجهة وجعلت كل شقق المبنى مشغولةً بالسكان بسرعة.

إقرأ ايضًا