منزلٌ مؤقت في كنف الطبيعة الايطالية

0

انتهى مؤخراً المصمم Werner Aisslinger الألماني صاحب استديو Studio Aisslinger للتصميم المعماري من تصميم وحدةٍ سكنية متحركة على جانب إحدى الجبال في Ritten في إيطاليا، ويدعى هذا المنزل الفريد من نوعه Fincube، حيث تمت تغطيته بالزجاج بالكامل من مختلف الجهات، الأمر الذي يسمح بإطلالةٍ مميزة على جبال Dolomites، كما وتم إكساء المنزل الاستثنائي بشقوقٍ من الخشب مصنوعة من الخشب المحلي، ليظهر المنزل بمظهر متكلف وراقٍ، كما أنه وببساطة لا يحتاج لحفر كميات كبيرة من التربة، فمجرد مترين من الحفر يكونان مناسبان تماماً، حيث تم تصميم المنزل على نحوٍ يمكن لأي شخص أن يقوم بتنفيذه وربما إعادة تنفيذه في موقعٍ آخر وبسهولةٍ تامة.

وتسيطر على منزل Fincube المتنقل المستدام ذي الاستهلاك المنخفض للطاقة الملامح التقنية العالية المستوى ولكن الطبيعية، فبالاشتراك مع فريق عملٍ جبار والقادم من مدينة Tyrol، قام Aisslinger بابتكار هذا المنزل الفريد الذي بين أيدينا الآن على ارتفاعٍ يقارب 1200م فوق سطح البحر بالقرب من مدينة Bozen في ايطاليا الشمالية، ولكل من يرغب بمشاهدة منزل Fincube المنعزل والمتنقل في أرجاء الطبيعة عن كثب، عليه التوجه وفي الحال إلى مدينة Ritten والتي ترتفع فوق Bozen.

كما ويلاحظ الوافد إلى Fincube، بأنه مصنوع بالكامل من مادة الخشب المحلية، ويؤمن هذا المنزل مساحة للمعيشة بمساحةٍ تقارب 47م2، كما ويسترعي الانتباه النسبة القليلة من انبعاثات ثاني أكسيد الكربون، ويُعزا الأمر إلى استعانة الحرفيين المحليين بالمواد المحلية القابلة للتدوير المستدامة والتي تمّ تصنيعها بدقةٍ وعناية كاملة من قبل العمال اليدويين في مدينة Tyrol، أما ولهندسة الهيكل الخشبي فقد تمت بالاستعانة بالمهندس Markus Lobis.

فباختصار فإن Fincube، ما هو إلا فكرةٌ عبقرية تم تجسيدها لتحتل هذه الوحدة السكنية الصغيرة والتي سوف تستمر دورتها الحياتية إلى عهودٍ طوال، حيث يمكن تفكيك المنزل الفريد إلى عدّة أجزاء ومن ثمّ يمكن إعادة بنائه في مكانٍ آخر، أما الأمر الهام والذي يخصّ هذه الأنواع من البيوت الطبيعية المنعزلة، فإن هذا المنزل يحتاج إلى الحد الأدنى من حفر التربة وهو مقدار 2م2، الأمر الذي يجعل من إعادة تمسيد التربة بعد إزاحة Fincube إلى مكانٍ آخر غاية في السهولة.

ويعتبر هذا التصميم الفريد من أكثر التصاميم احتكاكاً مع الطبيعة، إلى جانب التقنية الفريدة من استخدام الزجاج بالكامل، كما وتمّ تم تغطية كامل المساحة الخشبية بزجاجٍ ثلاثي الأبعاد بنسبة 360 درجة، الأمر الذي سمح بوجود طبقة ثانية تقوم بتشكيل واجهة إضافية، والتي تسمح بإضفاء الظلال على المكان، ليبدو المنزل من بعيد على هيئة فطرٍ طبيعي مميز أحاديّ الشكل، بينما تقوم الحواف الأفقية بمنح مساحة من الخصوصية لقاطني Fincube، وكما وتطمر المبنى في قلب الغابات والمروج وعلى جانبي الجبال ليظهر المنزل في النهاية كإحدى أهم المنازل المرنة أو المعتزلة الطويلة العمر.

وبشراكةٍ من نوعٍ خاص مع Josef Innherhofer وهو إحدى أهم مالكي الفنادق في Bozen، عمل Aisslinger على إضفاء ملامح الضيافة المستقبلية على Fincube، حيث يمكن لهذا المنزل ذي الحد الأدنى من تصلّب التربة أن يُزرع في قلب أكثر الأراضي الطبيعية سحراً على الإطلاق دون الحاجة لأي تعديلٍ يُذكر، وعلى نقيض المنازل الثابتة التقليدية، فإنه بالإمكان تبديله وتوسعته أو حتى تقليص حجمه بالإضافة إلى إمكانية نقله بالكامل دون أي تغيير يطرأ على طبيعة الأرض، إنه يستطيع وببراعة تلبية كافة متطلبات السياحة المستقبلية على نحوٍ عملي ومرن.

وأخيراً وليس آخراً يحظى منزل Fincube الذكي بأحدث الابتكارات التكنولوجية، حيث يمكن التحكّم بكافة الوظائف الحيوية في داخله بواسطة لوحةٍ مركزية تعمل على اللمس، فقد قام المصمم Matthias Prast القادم من Ritten بإضفاء لمساته النهاية على المنزل ليظهر كإحدى

فبينما تم صنع الهيكل المدعّم من خشب اللاركس المحلي، قامت المصممة Tina Bunyaprasit من استديو Aisslinger أيضاً بابتكار تركيبة فريدة من خشب اللاركس وخشب الصنوبر لتنفيذ داخل المنزل، كما تم تنظيم الفراغ بارتفاعٍ يبلغ ثلاثة أمتار بطريقةٍ انسيابية، حيث يندمج المدخل مع المطبخ المفتوح والمنطقة المجاورة في ركن المعيشة بالقرب من غرفة النوم، أما وإلى الأسفل فيسترعي انتباهنا الحمام الواسع والمميز في المستوى الأدنى من منزل Fincube الاستثنائي.

إقرأ ايضًا