العمارة الوحشية تعود للظهور في نيويورك

0

قام فريق العمل في شركة Axis Mundi المعمارية ومقرها نيويورك برفد متحف Whitney للفن الأمريكي في منهاتن بكتلةٍ شبكية عملاقة، حيث يعود تصميم المتحف الحالي لفترة الستينيات بقلم المعماري القدير Marcel Breuer الذي لطالما تميز بأسلوب العمارة الوحشية.

لم يبتعد معماريو Axis Mundi عن الملامح الجمالية لعمارة المبنى القديمة، إذ قاموا بتصوّر كتلةٍ إسمنتية غير نظاميةٍ البتة والتي تنسج العديد من المشاهد بإتجاه شارع 10th ومبنى إيمباير ستيت والعديد من الصروح الشهيرة وأهمها متحف Whitney القديم في شارع West 10th.

كما ونلاحظ بأن طوابق المبنى تنتشر في الكتلة العملاقة دون الحاجة حتى لأعمدة داخلية، أما وعلى مستوى الشارع فقد تم تأمين طريقٍ ليربط ما بين المقهى الخارجي ومساحة الأداء المسرحي والمنحوتات ليصل في النهاية إلى منصة العرض المطلة على نهرهدسن.

لقد أراده Breuer منذ أكثر من أربعين سنة مبنىً استثنائياً بكل معنى الكلمة وكانت النتيجة واحداً من أهم المباني في شارع ماديسن والفضل يعود لعمارته الخام المثيرة، فعلى حد تعبير المصمم الستيني يجب أن يحمل متحفٌ في منهاتن رسالةً معماريةً من نوعٍ خاص، ويجب ألا يبدو كبقية المباني التجارية والمكتبية أو حتى تلك الترفيهية.

كما وينبغي أن يحمل في شكله ومواده هويةً ووزناً على نحوٍ غير مسبوق، والأهم من هذا وذاك يجب أن يكون مستقلاً وذاتي الإكتفاء يحمل عبقاً تاريخياً وقدرة على الانخراط في الشارع في نفس الوقت وكل ذلك في قالبٍ فنيٍ صادقٍ وعميق.

واليوم قد نجح معماريو Axis Mundi بتصميم توسعةٍ تاريخية ملتزمة بروح Whitney بلمسةٍ هندسية مبتكرة، ويظهر ذلك جلياً بالنظر إلى نوافذها المضلعة وأسطحها الخام إجلالاً للنوافذ القديمة بقلم Breuer وطابعها الوحشي المسيطر.

قد كانت السمة الأبرز في التصميم خلق معرضٍ مفتوح خالٍ من الأعمدة وكان الحل بناء بنيةٍ فوقية محددة لتضم الأدراج والسلالم المتحركة والمصاعد والغرف الميكانيكية، كما وقد ساهمت الكتلة الشبكية بجعل المعرض يطفو بحرية معلقٍ كجسرٍ في الهواء دون أية عراقيل، فضلاً عن سماح هذه التقنية الشبكية بإدخال الضوء إلى المبنى بطرقٍ غير متوقعة ومثيرة فضلاً عن زيادة حماسة الزوار لاكتشاف الأعمال الفنية والمدينة على حدٍ سواء.

قد كانت قضية الحفاظ على حيوية مستوى الشارع وتقليص المسافة ما بين الشارع والفن إحدى أهم الاعتبارات الهامة لمصممي Axis Mundi، وبدلاً من تصميم ردهةٍ كبيرة شاغرة ومساحةٍ عامة رسمية في الشارع، قرر فريق العمل خلق مجمعٍ قادر على الانخراط في السياق العمراني.

إذ تضم هذه المساحة العديد من المنحوتات هائلة الحجم ومقهىً خارجي معلّق ومكتب استعلامات وأخيراً وليس آخراً مساحةً للأداء المسرحي، تشترك جميعها بإغواء المارة للدخول عبر منحدرٍ في زاوية شارع واشنطن و Gansevoort والوصول إلى المنصة البانورامية المطلة على نهر هدسن وحديقة هاي لاين.

إقرأ ايضًا