روبوتات ثملة في تصميم لفرانك غيري

1

سيقوم المعماري الشهير فرانك غيري بإماطة اللثام عن تصوره لسدني، وكان هذا المعماري قد أنشأ مباني “تبدو كجماعة من الروبوتات الثملة التي احتشدت للاحتفال”. وقد أعلنت البارحة جامعة التكنولوجيا في سدني أن السيد غيري الذي صمم متحف Guggenheim Museum في Bilbao في اسبانيا سيقوم بوضع تصميم من شأنه أن يحول موقعاً صناعياً سابقاً يقع في Ultimo إلى مبنى ذائع الشهرة دولياً. وسيكون مبنى كلية إدارة الأعمال الجديد من أول أعمال هذا المعماري صاحب الثمانين عاماً في استراليا، هذا وتم تعليق موافقة مجلس الجامعة على تصميميه النهائي حتى العام المقبل. ويقع المبنى على موقع سابق لمزارع ألبان تتوضع بين مركز ABC Ultimo Centre و متحف Powerhouse Museum، وسيحوي المبنى نحو 2000 طالب وما يزيد على 400 أكاديمي. و في الوقت الذي استغرقت فيه زيارة السيد غيري إلى سدني أربعة أيام أُصيب البارحة بتسمم غذائي منعه من مناقشة أفكاره حول الموقع. وقال نائب رئيس الجامعة Ross Milbourne أن السيد غيري قد أخبره بأن تحدي تجديد الموقع الصناعي الذي يقع في المدينة القديمة والذي تبلغ مساحته 2800 متر مربع فقط وتحويله إلى المبنى الذي يعمل على تصميمه أمر يثير حماسته. وكان السيد غيري قد فاز بأوسمة دولية إلى جانب فوزه بالنقاشات والجدالات التي دارت حول مبانيه بما في ذلك Guggenheim و صالة العرض الموسيقية في والت ديزني Walt Disney Concert Hall في لوس أنجلوس ومركز الإدارة في نيويورك InterActive Corp. وقد حظيت تصاميمه الحرة غير التقليدية بجائزتين من كبرى جوائز الامتياز في العمارة وهما الميدالية البريطانية الملكية الذهبية British Royal Gold Medal والجائزة الأمريكية US Pritzker Prize. وصرح هذا المعماري المستقل المشهور حين تم الكشف عن تصميماته لمركز Ray and Maria Stata Centre في معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا Massachusetts Institute of Technology: “إن هذا المبنى المستقبلي يبدو كجماعة من الروبوتات التي احتشدت للاحتفال”. وكان هذا المبنى هو الذي دفع أصحاب النفوذ في UTS إلى تبني هذا المعماري، وتم توقيع اتفاقية رسمية مع السيد غيري يوم الأربعاء داخل برج UTS الضخم الشاهق الارتفاع. هذا ورفضت الجامعة أن تكشف عن الأجور التي يتقاضاها هذا المعماري لكنها كشفت عن كراهيته للبرج. وجاءت هذه الاتفاقية بعد ثلاثة أشهر من التفاوض، ويجدر بالذكر أن Maureen Thurston من الشركة الاستشارية Second Road التي تساعد الجامعة في معاينتها لكلية إدارة الأعمال هو من قام بوضع العقد المبدئي مع شركة السيد غيري. وبعد التوصل إلى هذا الاتفاق حلّق السيد غيري إلى سدني لمحادثات تستمر ثلاثة أيام في أوائل تشرين الأول. ومن ثم زار كل من البروفسور Milbourne ورئيس وحدة إدارة المرافق Robert Kelly السيد غيري في ورشة عمله في لوس أنجلوس، أما عميد كلية إدارة الأعمال Roy Green فقد عقد نقاشات مباشرة مع السيد غيري. وقال البروفسور Milbourne لجريدة Herald: “لقد تميز اللقاء باتفاق في الآراء، لكن علينا أن نتناقش ونبحث في التفاصيل المالية. وقد أخبرني فرانك بأن تلك هي فرصته لإنشاء مبنى في استراليا وذلك بعد زيارته الأولى لها منذ عشرين عام. وربما يكون ذلك المبنى الوحيد الذي يصممه في ذلك البلد. وتتيح هذه الفرصة الفريدة من نوعها للجامعة مجالاً لبناء شيء غير مألوف ورائع فيها وذلك ضمن جزء من الخطة الرئيسية لحرم الجامعة”.

إقرأ ايضًا