منزل العطلة؛ طريد روح الكيمونو الياباني

2

مجرد منزل عطلة صغير في عقارٍ مشترك وبإطلالات جنوبية على تلال بيركشاير.

بكل بساطة… كانت هذه طلبات العميل الياباني، الذي توجه نحو المعماري ديفيد جيه فاينر لتحقيق مبتغاه؛ فعلى مساحة 1200 قدم مربع يتضمن منزل العطلة هذا غرفة مكتب ومنطقة معيشة وتناول طعام، إلى جانب جناحٍ لغرفة النوم الرئيسة وحوض استحمام كبير.

إلا أن الحيلة الحقيقية في تصميم هذا المنزل، هي تلك الكثافة الخارجية التي تم جمعها باتساعٍ وفساحة داخلية تميل لمحاكاة العمارة اليابانية التقليدية في تقديمها لملاذٍ هادئ بعيدٍ عن حياة المدينة الصاخبة.

ولا تستغربوا إن قلنا لكم أن روح الكيمونو الياباني أيضاً قد شكّلت شريكاً في تصميم المنزل؛ إذ يتألف المشروع من صفيحة هائلة مفردة تلتف وتطوق نفسها مشكلةً مساحتين داخليتين واضحتين، ورابطةً المنزل مع المشاهد الطبيعية المحيطة.

أما في الداخل فيتم استخدام المساحة الداخلية الأساسية للمعيشة وتناول الطعام والطبخ، في الوقت الذي تبرز فيه شرفةٌ مغلقة أشبه بالـ “إنغاوا” أو المساحة البينية الشائعة في المنازل اليابانية التقليدية، ممتدةً من المساحة الأساسية لتؤطر المشهد الأساسي خالقةً انتقالاً مبهراً بين الداخل والخارج، بينما تخدم المساحة الثانوية كجناحٍ لغرفة النوم الرئيسة.

الجدير بالذكر هنا أنه قد تم تصميم المنزل بحيث يكون ذا كلفةٍ متدنية نسبياً، سواءً من ناحية الصيانة أم من الناحية الإنشائية.

كما تمت المحافظة على أكبر قدرٍ ممكنٍ من الموقع دون المساس به، بهدف عدم التأثير على نمو الأزهار البرية الطبيعية التي تطغى على المناظر الطبيعية خلال فترة الصيف، وهذا ما يجعل المنزل مستداماً بشكلٍ أو بآخر.

سواءً كان الكيمونو، أم المنزل الياباني التقليدي، يستحق منا هذا المنزل أن نخلع الحذاء وننطلق لاستكشاف الداخل.

إقرأ ايضًا