منتجع من الأرض وليس عليها

2

لأنه غالباً ما يكون المنظر الطبيعي جميلاً جداً لدرجةٍ لا يصح معها أن نفسده بغمس ناطحة سحاب كبيرة فيه، قررت شركة MVRDV للعمارة والتصميم العمراني، والتي تتخذ مقرها في روتردام/هولندا منذ تأسيسها عام 1991، أن تذهلنا مجدداً بخططها لإنشاء منتجعٍ فخمٍ لقضاء العطلات الممتعة، حيث يبدو هذا التصميم وكأنه قام بسحب قمة تلٍ أخضر خصب مثل بطانية وخبَّأ نفسه تحتها.

ولأنه مبنيٌّ أساساً ليحتل موقعه في مونتينيغرو يبدو هذا الفندق المكسو بالعشب وكأنه يمتزج بشكلٍ متصل مع البيئة المحيطة به، ليكون المكان المثالي لمهرَبٍ سريّ!

فبعد منحه اسم “Galije” واستقراره على قطعةٍ من أرض الخط الساحلي النقي، تم تصور المنتجع السياحي وكأنه طريقة لتوحيد مبادئ الحصرية والخصوصية مع تطويقٍ مسؤولٍ ومستدام للكتلة في مشهده الطبيعي المحيط. وفي هذا الشأن، دونت شركة MVRDV على موقعها الخاص على شبكة الإنترنت المقال التالي نقلاً عن فريق عمل المشروع:

كانت المتاهة التي وجدنا أنفسنا فيها تتمثل في العمل الشاق على تصميم منتجعٍ فاخرٍ وحصري ومميزٍ {…} على مساحة إجمالية تكون غير مرئيةً أو واضحةً بالنسبة للجميع. وبعبارةٍ أخرى، كنا أمام مهمة ابتكار مسكنٍ حصريٍّ مغطى. وكنتيجةٍ لهذا، قمنا بتصميم المشروع بأكمله بطريقةٍ تجعل منه فرعاً من المنطقة، بعد أن غطيناه ببطانيةٍ من المساحة الطبيعية الأصلية. أما في الأماكن التي دعت الحاجة فيها إلى توفر كثافة عليا، تم رفع “البطانية” لخلق تلّةٍ صغيرة. وقد تم تشكيل الفندق الخلاب من خلال سحب “البطانية” أمام المنحدر الشاهق لتشكيل شرفةٍ أكثر تميزاً، لتقوم الأجزاء الأكثر استواءً من المشهد الطبيعي بحمل أجزاء الفيلا المُرتَّبة حول فناءاتها الخاصة المواجهة للبحر.

هذا وسيضم المنتجع 15 شقة سكنية و87 غرفة فندق، فضلاً عن احتوائه على مطعمٍ ومسبحٍ ومكانٍ مخصص لركن السيارات ومساحةٍ لبيع التجزئة. وأخيراً، يبدو من الواضح أن MVRDV قد نجحت في تحقيق غايتها من وراء هذا المشروع، فقد استطاعت دمجه مع بيئته المحيطة حتى بات من الصعب جداً تمييز هذا الفندق عن المنطقة الخضراء والقاسية، باستثناء نوافذه الدائرية التي تظهر بفخامة من خلال العشب الوافر.

إقرأ ايضًا