مخلفات البري في واجهة إحدى المنتجعات الصحية

10

مع تطور التكنولوجيا، بات الرسم بالرصاص موضة قديمة عفا عليها الزمان، حيث استبدلت هذه التقنية بأخرى رقمية باستخدام الحاسوب، وهو ما يبدو أنه قد استدعى فريق Lützow 7 إلى إحياء هذا الطقس المعماري القديم عبر تنفيذ مداخل إحدى المنتجعات الصحية في ألمانيا بوحي من مخلفات بري قلم الرصاص!

لمزيد من التفاصيل تابعوا معنا الخبر التالي:

قام فريق Lützow 7 المعماري الألماني بتصميم منتجع حراري وسط حديقة باد إسّن يدعى Sole Arena، عبارة عن كتلة إسطوانية الشكل مصنوعة من الخشب، ويعتبر هذا المنتجع جزءاً من سلسلة من المنتجعات الصحية التي تستضيفها الحديقة، حيث ارتأت بلدية باد إسّن الاستفادة من المياه المالحة الطبيعية الموجودة بكثرة في المنطقة لجلب أكبر عدد من الزوار، ممن يرغبون بقضاء وقت مميز وسط الطبيعة، والاسترخاء بجوار بركة مياه مالحة!

فعند زيارة هذا المنتجع، سوف تلاحظ وجود نافورة مياه تضخ محلولاً ملحياً طبيعياً، مشكلةً بذلك ما يشبه البركة، وبذلك سوف يكون بمقدور الزوار استنشاق بل امتصاص الهواء المالح المختلط مع رائحة الصنوبر، ولا يخفى على أحد فوائد استنشاق الهواء المالح، وخاصةً في هذه المنطقة التي اشتهرت بإنتاج الملح منذ أكثر من 500 سنة.

بغض النظر عن إحياء هذه الأجواء المالحة من جديد في باد إسّن، يبدو أن فريق Lützow 7 قد أراد إحياء طقس معماري قديم ألا وهو الرسم بالرصاص، وذلك عبر تنفيذ مداخل المنتجع أقرب إلى المبراة؛ وهي الأداة التي تستخدم عادةً في بري قلم الرصاص، فعندما يصل الزوار إلى الكتلة الإسطوانية، سوف يلاحظون وجود فتحات خشبية عريضة تتخلل تلك الكسوة تخدم بمثابة مداخل إلى المنتجع.

أما فيما لو أخذنا الموقع، وسط حديقة باد إسّن، بعين الاعتبار، سوف نلاحظ بأن هذه الفتحات تشبه الفتحات التي تتخلل عادةً الخشب الطبيعي، الأمر الذي يكسب الكتلة مظهراً طبيعياً في الداخل والخارج على حدٍ سواء.

وعند الوصول إلى داخل المنتجع، سوف يتعرف الزوار على النافورة الشهيرة التي تضخ الملح الطبيعي، ومن ثم الجلوس على إحدى المقاعد المرصوفة حولها، والاستمتاع باستنشاق الهواء المالح.

فقد قام فريق Lützow 7 بالتركيز على جعل الكتلة مفتوحة من الأعلى لتعزيز عامل التهوية داخل المنتجع، أما الكسوة الخارجية المصنوعة باستخدام تعريشة من الخشب والمملوءة بأغصان خشبية سوداء، فسوف تخدم بمثابة سطح عازل، يقوم بامتصاص الهواء المالح ببطء، ومن ثم يقوم بتبخيره في المساحة الداخلية.

وبذلك سوف يكون بمقدورك استنشاق هواء بحري بكل معنى الكلمة، على الرغم من وجودك في حديقة لا أكثر ولا أقل!

إقرأ ايضًا