مختبر معماري لا يموت

0

عندما تطالع أخبار بوابتنا وتتعرف على المشاريع المعمارية في مختلف أنحاء العالم سوف تلاحظ عزيزي القارئ بأن قضية الاستدامة لا تزال الشغل الشاغل لمعماري هذه الأيام، وفي هذا الصدد، اسمح لنا اليوم بأن نقدم إليك المصمم راندي براون، الذي قام بتصميم مختبره المعماري الخاص في مدينة أوماها في ولاية نبراسكا الأميركية… على نحوٍ مستدامٍ للغاية، ولكن هذا المختبر لا يشبه أياً من المشاريع المستدامة التي طالعتها من قبل..

إذ يقع في منطقةٍ حرجية غنية بالتلال من جهة الغرب والجنوب، وتحديداً على أعلى نقطة من حافة الموقع، حيث تلتقي الأشجار مع الأعشاب البرية من المرج… مما يؤهله للعيش إلى الأبد!

ومن المتوقع أن يخدم هذا المشروع إلى ما لا نهاية، حيث تم إقحام مواد بناء مستدامة مدمجة وأحدث تقنيات البناء الخضراء في العمارة، مثل الطاقة الشمسية والتهوية الطبيعية والعناصر الإسمنتية المعزولة والمواد المكررة، إلى جانب التدفئة المركزية ومضخات الحرارة، وأخيراً وليس آخراً نظام التسقيف الأخضر.

وفي تفاصيل التصميم، قام براون بالتعاقد مع مجموعة من طلاب العمارة للمساعدة في التصميم والبناء، وقد تم تصميم كل قطعة مسبقاً قبل تشييدها في الموقع؛ ابتداءً من الألواح الجدراية وصولاً إلى الكتل الجدارية المختلطة من الفولاذ والخشب وانتهاءً بتصاميم الأدراج الخمسة وأطر النوافذ الثلاث، ناهيك عن الأبواب والأرضيات والأسقف… مما ساهم بتطوير المشروع بالتزامن مع أعمال البناء.

لقد نجح هذا التصميم باستكشاف السبل التي تتلاقى فيها المعجزات البشرية ومعجزات الطبيعة معاً، انطلاقاً من رغبة براون بخلق منزلٍ مرتبط مع الأرض، مثل كثيرٍ من الجرارات والآلات الزراعية المهجورة والصدأة التي تتغلغل في الأراضي الزراعية في الريف.

والنتيجة مساحات ديناميكية مفتوحة على المشاهد الطبيعة ومرتبطة فيما بينها بفضل الجدران المائلة والأرضيات المنبثقة عن الجدران، والتي قامت بتشكيل مساحات ميزانين ونوافذ جدراية كبيرة وسلالم تبدو وكأنها تطير!

إقرأ ايضًا