أول مبنى مكتبي مستدام في خطة التطوير الباريسية الشاملة

5

كشفت شركة MVRDV الهولندية للعمارة والتصميم العمراني عن مشروعها المكتبي الحيوي الجديد والمذهل الذي عملت عليه من أجل إهدائه إلى العاصمة الفرنسية باريس، حيث سيتم تزويده بالطاقة من خلال الألواح الشمسية واستراتيجيات البناء الخضراء المثبتة المندمجة. وبعد منحه اسم مبنى Pushed Slab (اللوح المدفوع)، تم تصور هذا المشروع كلوحٍ ذي طبقاتٍ وسطى تنبسط مفتوحةً لتخلق نافذةً عمرانيةُ تزيد من الإنارة والتهوية الطبيعية. كما يعد هذا المبنى المكتبي الفعال على مستوى الطاقة الأول من نوعه الذي يتم تصميمه من أجل تطوير منطقة ZAC Gare de Rungis –”المنطقة الحيوية” الأولى في باريس.

إذ سيقع هذا المبنى الممتد على مساحة 19,000 متر مربع في المقاطعة الإدارية الـ 13 من باريس على موقع جسر سكة حديد سابق. وبتصميمه من أجل استيعاب زبائن وشركات متنوعة، يمكن تأجير المبنى بسهولة لشركةٍ واحدةٍ، مع العلم أنه مرنٌ كفايةً ليتم تقسيمه على العديد من الشركات في الوقت ذاته.

وعلاوةً على هذا، يتضمن مبنى اللوح نافذةً عمرانيةً مبتكرةً من أجل الحفاظ على منظر مبنى تاريخي وتطوير نوعية النسيج العمراني. هذا ويخلق دفع النافذة العمرانية إلى الأمام تراساتٍ وفناءاتٍ متعددة المستويات، سيتم زرعها كلها بالأشجار والأزهار والنباتات من أجل الاستمتاع بجمالها من قبل الموظفين. كما سيتم تركيب دارةٍ للمياه الرمادية الناتجة عن أعمال التنظيف من أجل تزويد المبنى بالمياه اللازمة لري المساحات الخضراء.

أما بالنسبة إلى خاصياته المستدامة، فيُتوقَّع أن ينتِج هذا المبنى المكتبي 200 ميغاواط ساعي من الطاقة المتجددة كل عام بفضل إمداده بالطاقة من خلال مساحة 1500 متر مربع من النظام الشمسي الموجود على السقف.

بالإضافة إلى هذا، سيضم المبنى العديد من الاستراتيجيات الخضراء المثبتة لتقليل الحاجة إلى الطاقة إلى 49 كيلو واط ساعي للمتر المربع الواحد في السنة الواحدة. في حين سيتم تركيب نظام العزل على الجزء الخارجي من المبنى للحد من الجسور الحرارية التي تؤدي إلى خسارة الحرارة. كما ستقلل التهوية الطبيعية من حاجات التبريد، في الوقت الذي ستعمل فيه الستائر على الواجهة الأمامية الجنوبية على التقليل من اكتساب حرارة الشمس. ولتزيين الصورة الحيوية للمشروع، تم تغليف المبنى بأكمله بكسوةٍ من الخشب المعتمد محلياً من فرنسا، هذه الكسوة التي تقدم أفضل طريقةٍ للتحكم بالضوء الداخل إلى المساحات الداخلية، ليبقى المكان كله مناراً بالضوء الطبيعي الأخاذ.

إقرأ ايضًا