مركزٌ واحد لتطوير أشهر سباقات السيارات

6

كشفت شركة ACXT الإسبانية عن مشروعها الجديد في منطقة Vitoria – Gasteiz في إسبانيا، ألا وهو مركز Epsilon Euskadi لأبحاث التكنولوجيا والإبداع في مجال سباق السيارات الذي يطمح إلى استضافة أشهر سباقات السيارات في العالم.

يدمج هذا المركز ثلاث نشاطاتٍ رئيسيةٍ هي: (1) التصميم: البحث والتطوير والإبداع وإنتاج سيارات سباق حديثة جداً، (2) إدارة فرق السباق: المتنافسون في فِرَق سباقات Le Mans 24 Hours –وهو أقدم سباق سيارات في العالم يُقام سنوياً بالقرب من مدينة Le Mans في فرنسا- ومجموعة رينو العالمية للرياضات وسلسلة سباقات فورمولا رينو Formula Renault 3.5 و Eurocup Formula Renault 2.0 وميغان وكارتينغ، مع الطموح إلى استضافة سباق ال فورمولا واحد لعام 2010، (3) التعليم العالي: تقديم درجة الماجستير في هندسة رياضة السيارات.

بالنسبة إلى أقسام المبنى المتشكلة ضمن تصميمه المحكم، فهي كثيرة ومتنوعة: نفق هوائي دوَّار لاختبار نماذج السيارات بمعدل 50-60%، وأنواع مختلفة من المختبرات وحُجُرات الطلاء والغرف النظيفة لتصنيع هياكل السيارات من ألياف الكربون، وأوعية معدنية لتعقيم الهياكل، وورشات صيانة ومكاتب إدارية وغرف صف لطلبة الماجستير، بالإضافة إلى حوالي خمسة أنواع من مناطق التوزيع (التصنيع والصيانة والتعليم والتطوير والزيارات). إذ تهدف جميع هذه الأقسام إلى تقديم تلاحمٍ وظيفيٍّ وشفافيةٍ داخليةٍ من أجل تسهيل التواصل البصري بين المناطق المختلفة.

هذا وتقع مناطق إنتاج السيارات والصيانة في الطابق الأرضي، في حين تقع مناطق البحث والتعليم والتصميم والإدارة في الطابق الأول. بينما يسمح فناءان داخليان مرصوفان وكبيران، أحدهما فوق موقع التصنيع والآخر فوق ورشة صيانة سيارات السباق، بتأمين تواصلٍ بصريٍّ داخليٍّ وتقديم كميةٍ كبيرةٍ من الضوء الطبيعي إلى داخل المبنى.

ومن الملفت أن وفرة الضوء الطبيعي في الداخل تتناقض مع الصلابة والمظهر المموَّه الذي يبديه المبنى إلى الخارج، مما يحمي خصوصية وسرية العمل الجاري في الداخل.

وقد تم تصميم الواجهة الأمامية من ألواح الإسمنت مسبقة الصنع، في حين تم تثبيت كسوةٍ ذات بنيةٍ زجاجيةٍ من نوع Texturglas على الألواح الإسمنتية بقصد تأسيس تشابهٍ شكليٍّ مع واحدةٍ من المواد الأكثر استخداماً من قبل الزبون، وهي ألياف الكربون.

بخصوص مواد البناء، استُخدِمَت موادٌ متنوعةٌ من أجل الكسوات الداخلية، فعلى المستوى الأول، تأتي معظم المواد من بلاط السيراميك على الجدران والأرضيات. بينما تكتسي أرضيات الطابق الأول بالسجاد وتتزين جدرانه بألواح الجص المطلية. أما الأسقف الداخلية فهي من صفائح الألمنيوم أو الألواح الجصية المطلية التي يعتمد اختيارها على النطاق الموجود.

من جهةٍ أخرى، يُعَدُّ استخدام الأشكال الإيروديناميكية المستوحاة من السيارات المصمَّمة من قبل الزبون (أي Epsilon Euskadi ومجمع ألافا للتكنولوجيا Alava Technology Park) عاملاً ثابتاً عبر جميع أرجاء تصميم المبنى. فعلى سبيل المثال، تكون النوافذ القليلة الموجودة على الواجهة عبارة عن صناديق ذات زوايا دائرية مصنوعة من ألواح مركبة، لتحيط بكل واحدةٍ من النوافذ أنابيب من الستاينلس ستيل التي تحاكي خطوط تدفق الهواء الشبيهة بتلك الخطوط التي تنتُج عن محاكاة الديناميكيات الحاسوبية للسوائل CFD.

كما تساعد الأنابيب في تبديد الإشعاع الشمسي على الواجهة الأمامية، نظراً لأن استقرار الحرارة الداخلية يُعتَبَر من الأمور الهامة جداً بالنسبة إلى الكثير من العمليات التي تحدث في المبنى.

أما الشكل المستطيل ذي الحواف الملتفة فهو أيضاً مستخدمٌ من أجل تصميم النوافذ الداخلية وإطارات الأبواب وحتى تصاميم الأضواء المُستَخدمة في المكاتب والمداخل.

بالنسبة إلى موقع النفق الهوائي الذي يمثل جزءاً هاماً من رحلة الزوار، فقد تم تصميمه وإنارته بطريقةٍ مسرحيةٍ، مع إنارةٍ غير مباشرة والكثير من الأنوار الأخرى تحت النفق لإعطائه مظهر الصفائح العائمة والماصَّة للصوت من الألمنيوم الفضي، كل هذا بهدف التركيز على ما يمثلّه هذا النفق بالنسبة إلى الزبون: الأداة الأكثر قيمةً في المبنى كله.

وقد تم دمج خدمات المبنى المعقدة وفرق العمل التي تتطلب استخداماتٍ مبرمجةٍ عديدةٍ في المبنى بحيث بالكاد تُرى هذه العناصر من الخارج. حيث تمتد عارضة صندوق كبيرة فوق كل واحدٍ من الفناءات الداخلية، لتصبح مثل فناءٍ مكشوفٍ فعلاً لاستيعاب الفرق التي تحتاج إلى التواصل مع الخارج.

بالإضافة إلى هذا، يقوم فناءٌ كبيرٌ بجانب منطقة النفق على الواجهة الغربية -بطول 12 متر تماماً كطول المبنى- بمدّ طول الواجهة، كما يتضمن وحدات تحكُّم بالمناخ وجميع خدمات كهرباء التوتر العالي في المبنى. بهذه الطريقة، تصبح التجهيزات سهلة الصيانة ويبقى السقف نظيفاً تماماً.

وفي الخارج، تم تضخيم حجم المبنى الممتد على مساحةٍ إجماليةٍ قدرها 15,748,83 متر مربع بواسطة منطقة شرفة خاصة بإبدال فرق سيارات السباق، إلى جانب مظلةٍ كبيرةٍ تغطي مناطق وصول الزوار في كلٍّ من المدخل ومصفّ السيارات. ومن أجل إبراز مداخل المبنى الثلاث -مداخل الزوار والموظفين والخدمات- أُعيد استخدام صناديق حمراء مع زوايا مستديرة مجدداً.

من ناحية أساليب الإنارة، تم تصميم ثلاثة أنواع من الإنارة الخارجية: النوع الأول هو الإنارة المحيطية التي تستخدم أنابيباً فلوريةً بشكل جزئي للتركيز على الأنابيب الفولاذية وترك الواجهة السوداء في الخلفية تترافق مع أشرطة LED وتحدد الصناديق الحمراء على الواجهة.

النوع الثاني هو مصابيح الهالوجين المعدنية في مصف السيارات، هذه المصابيح التي تتجنب المظهر المتجانس لصالح خلق تأثيرٍ خاصٍ شبيهٍ بطريقة توزيع الضوء والعتمة في الصور، مع تركيز الضوء على الأشجار.

أما النوع الثالث، فهو أيضاً من مصابيح الهالوجين المعدنية المستَخدمَة في المظلة وشرفة الإبدال، والتي تتم إنارتها بأضواء مركبَّة في الأرضية، لتركز بهذا الشكل على خطوط السقف. وبالنسبة لطريق الوصول إلى المنفذ فيبلغ عرضه خمسة عشر متراً مرصوفةً بالإسفلت، فهذه الطريقة هي الطريقة الوحيدة التي يمكن صنعه بها.

تبقى اللفتة الأجمل والألطف في المشروع متمثلةً في كون مخطط الألوان المؤلف من الأحمر والأبيض والأسود والفضي والرمادي يعتمد على ألوان الشركة التي تم تنفيذ المبنى لصالحها، ليتحول هذا المبنى إلى ممثلٍ حقيقي لشركته.

إقرأ ايضًا