مباني أذربيجان السكنية تجعل من تحديات الطبيعة عنصر قوةٍ وتميز

0

في بداية الأمر تم تصور هذا المشروع في منطقة Apsherom في عاصمة دولة أذربيجان Baku كمشروعٍ للمباني السكنية المستوحاة من اللوحة البحرية المحيطة، إلا أن التصميم النهائي ركز أيضاً على تكييف المبنى بحيث يتناسب مع المناخ المحلي. حيث أن المناخ في Apsherom حارٌ جداً في الصيف، بينما يشهد الشتاء نوباتٍ من البرد القارس وهبَّاتٍ دوريةٍ من الرياح.

وقد ارتأى المهندس المعماري Emir Huseynov أن ينقسم هذا المشروع إلى مبنيين رئيسيين هما: ‘A’ و‘C’. وتقترح خطط منزل ‘C’ أن تطل الفناءات على صالة خضراء في محاولةٍ لعكس مدينة المهندس المعماري التراثية، وإلهام مهندسين آخرين برؤيةٍ جديدةٍ للمنطقة المحيطة.

هذا ويستخدم المنزل الثاني ‘A’ في هذا المشروع كمياتٍ وافرةٍ من الزجاج، يتمكن الساكنين من خلالها من الإطلالة على شاطئ Caspian، حيث أن هذه المباني تقع على بعد 200 متر فقط من الساحل.

وبالطبع قد تم الأخذ بعين الاعتبار كل من المناخ المتنوع لمدينة Apsherom وموقع المباني بجانب البحر أثناء التخطيط لهذا المشروع، فتم اتخاذ العديد من القرارات كنتيجةٍ لهذا. حيث أنشأ المهندس سطح سقفٍ لحماية الهيكل من الرياح العاتية، في حين استخدم جداراً باللون الأبيض لربط المبنى بأمواج البحر ولمقاومة أشعة الشمس القوية وحرارتها أثناء فصل الصيف.

أما الفناء الداخلي فقد تم ابتكاره من أجل تجميع عناصر المناخ المحلي للمبنى، بالإضافة إلى حماية المنطقة من الحرارة الشمسية والرياح العاصفة.

وهكذا نجد أن أكثر ما يميز هذا المشروع هو عامل مناخ مدينة Baku الذي كان من الممكن اعتباره كعنصر تحدٍ في المشروع بسبب الصعوبات التي يخلقها، إلا أن المصممين المبدعين قد استطاعوا الاستفادة من هذه النقطة والاعتماد عليها كفرصةٍ للتطبيق الواسع لتجهيزات ومعدات استغلال الطاقة الشمسية وطاقة الرياح، ليثبتوا بذلك عبقريتهم المعمارية البيئية والفنية في نفس الوقت.

إقرأ ايضًا